إلى وزير الخارجية..أوقفوا هذه الفوضى

الثلاثاء 3-07-2018| 15:00

محمد الأمين ولد الفاضل

قد نجحت موريتانيا في تنظيم القمة الإفريقية في نسختها الإحدى والثلاثين، وهذا شيء يبعث على الفخر ويستحق الإشادة من كل موريتاني، فعلى مستوى البنية التحتية فقد تم تشييد قصر للمؤتمرات في وقت قصير جدا، وتم تلميع واجهة الأحياء التي يفترض أن تصلها نظرات ضيوف القمة، وإذا كان قصر المؤتمرات قد تم تشييده وفق مقاييس سليمة تمكنه من البقاء شامخا طيلة عمره الافتراضي، فذلك يعني بأننا أمام إنجاز هام يستحق الإشادة والتثمين.

إن السرعة التي تم بها إنجاز هذا القصر، وتلميع واجهة بعض الأحياء في نواكشوط الغربية لتستحق الإشادة من كل منصف، ولكنها في الوقت نفسه تثير بعض الأسئلة الوجيهة من قبيل : إذا كانت الحكومة قادرة في وقت قياسي على إنجاز مشاريع هامة لإرضاء الضيوف، فلماذا لا توظف الحكومة تلك القدرة في إنجاز مشاريع لإرضاء المواطن الموريتاني والذي يفترض أن الحكومة تعمل من أجل إرضائه؟ وبعبارة أخرى لماذا تُظهر الحكومة قدرات خارقة عندما يتعلق الأمر بإنجاز مشاريع كبيرة لإرضاء الأجانب، وتُظهر ـ في الوقت نفسه ـ عجزا فاضحا عندما يتعلق الأمر بمواجهة الجفاف أو بتحسين الخدمات الصحية والتعليمية للمواطن؟

من المؤكد بأن النظام الحاكم لو اشتغل خلال سنواته التسع الماضية بنفس الحماس الذي اشتغل به خلال الأشهر الماضية تحضيرا للقمة الإفريقية، لكانت موريتانيا اليوم من الدول التي تقدم كنموذج تنموي في إفريقيا كما هو الحال بالنسبة لرواندا، ولكان الرئيس الموريتاني من الرؤساء الذين يذكرون في المحافل الدولية بإنجازاتهم، كما هو الحال بالنسبة للرئيس الرواندي الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي.

ذلكم كان مجرد قوس فتح نفسه بنفسه، ولا علاقة له بالمقال، فهذا المقال هو عبارة عن برقية سريعة موجهة إلى الوزير الجديد للخارجية والتعاون، وذلك لألفت انتباه سيادته على بعض المظاهر الفوضوية التي آن الأوان لضبطها بضوابط بروتوكولية.

إن هناك بعض المظاهر والتصرفات المتناقضة التي تظهر مع كل حفل استقبال، وقد ظهرت مع استقبالات ضيوف القمة. لقد آن لتلك المظاهر والتصرفات المتناقضة أن تختفي، فليس من المقبول أن تصافح بعض النساء الموريتانيات بعض الزائرين الأجانب، وترفض نساء موريتانيات أخريات مصافحة زائرين آخرين..وليس من المنطقي أن يصافح الرئيس وبعض الوزراء النساء الزائرات وترفض بعض النساء مصافحة بعض الرجال الزائرين ...هذه الفوضى في المصافحة يجب أن يوضع لها حد لأنها تضع الزائرين أمام ارتباك شديد، فهم تارة يشاهدون نساء يصافحن الضيوف، وتارة أخرى يشاهدون نساء يمتنعن عن المصافحة، وفي حالات أخرى يشاهدون الرئيس والوزراء يصافحون النساء الزائرات.

إن الزائر الأجنبي لموريتانيا لن يغضب إذا قيل له بأن النساء في موريتانيا لا يصافحن الرجال، ولكن الشيء الذي قد يغضبه هو أن تمتنع وزيرة عن مصافحته بعد أن يكون قد شاهد وزيرة أخرى قد صافحت زائرا آخر.

في اعتقادي بأن مسألة المصافحة يجب أن تضبط بشكل نهائي، ويمكن أن توجه الحكومة سؤالا لمجلس الفتوى والمظالم، ومن المؤكد بأنه سيجبيها بعدم جواز مصافحة الرجال والنساء. هذه المسألة يجب أن تضبط على النحو التالي، وعلى وزارة الخارجية أن تبين ذلك للضيوف والزوار الأجانب : في موريتانيا لا مصافحة بين الزائر والمستقبل إذا كانا من جنسين مختلفين (نقطة رأس السطر).

هناك مسألة أخرى يجب أن يوضع لها حد، وهي اللغة التي يتحدث بها الرئيس وكبار المسؤولين أمام الضيوف ..فالرئيس يتحدث تارة أمام ضيوفه باللغة العربية كما حصل في أعمال القمة، ويتحدث في مرات أخرى باللغة الفرنسية، كما حدث خلال استقباله للرئيس الفرنسي.

إنه ليس من المقبول أن يتحدث الرئيس أو وزير أو مسؤول كبير خلال استضافة زوار أجانب بلغة غير دستورية، كاللغة الفرنسية مثلا، ويتأكد الأمر عندما يكون الحديث أمام الرئيس الفرنسي أو أمام مسؤول فرنسي، خاصة في هذا العهد الذي يُرفع فيه شعار المقاومة.

من أجل الخروج من هذه الفوضى المتعلقة بلغة الحديث أمام الأجانب، فإنه يجب ضبط هذه المسألة على النحو التالي : الحديث أمام الضيوف الأجانب يجب أن يكون باللغة العربية فقط، أو بإحدى لغاتنا الوطنية المعترف بها دستوريا إن تعذر الحديث باللغة العربية، فمثل ذلك ينسجم مع الدستور، ويتناغم مع شعار المقاومة الذي يتغنى به النظام القائم.

حفظ الله موريتانيا..

محمد الأمين ولد الفاضل

عودة للصفحة الرئيسية