الجيش الموريتاني يكشف عن عملية نوعية على الحدود المالية أمطار غزيرة على مناطق واسعة من البلاد الجمعية الوطنية: مقارنة بين نتائج انتخابات 2013 و 2018 قائد قوة"برخان": نتقاسم نفس الهموم مع موريتانيا إزاء المنطقة انتقادات متزايدة لأداء اللجنة المستقلة للانتخابات مُمَيِّزَاتُ الْمَشْهَد الْبَرْلَمَانِي الْجَدِيد ولد بلال يدافع عن فوز الحزب الحاكم بالميناء الحلقة الثالثة من مقال ولد ابريد الليل "واجب العرب" تقرير حول انتخابات سبتمبر 2018 موريتانيا: دعوة لإسقاط اتفاقية "كامب ديفيد"

امتحان البكلوريا فى موريتانيا .. وامتحان الحج فى إندونيسيا

الثلاثاء 19-06-2018| 12:03

عبد الله محمدو dedehmed@gmail.com

انطلقت صباح الاثنين على عموم التراب الوطني امتحانات شهادة الباكلوريا
للعام الدراسي 2017-2018.
ويبلغ عدد المشاركين في هذه الامتحانات 50045 مترشحا، تشكل نسبة البنات
من ضمنهم ما يقارب 49% وهو ما يعادل 24482 مترشحة، موزعين على 132 مركزا من ضمنهم 71 مركزا في ولاياتنا الداخلية والباقي من المراكز على مستوى
ولايات العاصمة الثلاث.
هذا العدد الخيالي 50045 مترشحا يحيلني لفكرة عبقرية اعتمدتها السلطات الإندونيسية فى تنظيم الحج الفكرة تعتمد على إجراء امتحان للحجاج ومحاكاة للمناسك يترشح لها الآلاف وتتم تصفيتهم تباعا لكي يتأهل فقط المؤهلون للحج.
هذه الفكرة العبقرية لما ذا لا يتم استنساخها على امتحانات الباكلوريا عندنا فبدل ترشح 50045 مترشحا تتم تصفية العدد إلى الثلث أو الثلثين فى امتحان أولي تأهيلي يكون شفافا يقلل تكاليف أعباء الباكلوريا ويغلق الباب أمام الغش ويقدم للجامعة صفوة الصفوة ويخفف أعباء الدولة بدل إنفاق الملايين فى المراقبين وأوراق الامتحانات.
كذالك هذه الخطة العبقرية تغلق الباب أمام جيش حملة الشهادة العاطلين عن العمل، ثم إن جامعة نواكشوط يتخرج منها المئات سنويا بدون مستويات.
عموما التعليم فى موريتانيا يحتاج لإصلاح عاجل فى جميع المراحل والمستويات لكن لما ذا لا تكون الصرامة والشفافية تطبع امتحانات وطنية مهمة مثل الباكلوريا.
لما ذا لا تكون الفكرة أول خطوة فى طريق الألف ميل نحو إصلاح ينتظره الجميع ويطلبه الجميع.
عبد الله محمدو dedehmed@gmail.com

عودة للصفحة الرئيسية