رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "سنيم" (الحلقة2)



موريتانيا: التقرير السنوي لحصيلة عمل الحكومة وبرنامجها المستقبلي



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (الحلقة1)



السياحة الثقافية والصحراوية في آدرار



هل تعجز الدولة عن إجراء مسابقة للممرضين بكيفه؟!



حق رد على سؤال تنموي يهم كل واحد منكم



نظرية المؤامرة 12_12_1984



محطات بارزة في حياة الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع



صورة تعادل ألف كلمة!

نوفوستي

الأحد 10-06-2018| 16:03

صورة تعبر بشكل رائع على نظرة ترامب تجاه مجموعة السبع الكبار

خطفت صورة مميّزة، من بين صور قمة السبع الكبار في كندا، انتباه وسائل الإعلام الغربية ومتابعي شبكات التواصل الاجتماعي.


ويرى الكثيرون أنها تعبر بشكل رائع لا لبس فيه، عن العلاقات السائدة حاليا بين المشاركين في المجموعة.


وفي الصورة، ظهرت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، وهي تحدق بصرامة واضحة في الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الجالس بلا مبالة على مقعد مقابلها متكتفا وعلى وجهه ابتسامة ذات دلالات ومعان. وبالقرب من ميركل ظهر بعض القادة الأوروبية فيما وقف إلى جانب ترامب مستشاره جون بولتون.


وبين الطرفين وقف رئيس وزراء اليابان شينزو آبي وهو مكتوف اليدين.


والتقط الصورة، المصور الرسمي للحكومة الألمانية ونشرتها ميركل في "انستغرام" مع عبارة :" لقاء عفوي بين جلستي عمل".


وفاضت وسائل الإعلام بالتعليقات على الصورة، على سبيل المثال، ترى صحيفة USA Today، أن الصورة تعادل ألف كلمة.


وقالت مجلة "تايم"، إن الصورة، تدل بشكل رائع على نظرة ترامب تجاه مجموعة السبع الكبار. خلال اليوم الثاني من اللقاء، يبدو واضحا عدم رضا الحلفاء الأمريكيين، عن حضور ترامب وأفعاله.


وترى المجلة، أن موقف الرئيس، في الصورة يبدو ضعيفا ودفاعيا. وجالس مكفوف اليدين، فيما التف حوله الباقون واقفين.


من جانبه، نشر بولتون الصورة على صفحته في تويتر مع عبارة :" قمة أخرى لمجموعة السبع، تنتظر خلالها الدول الأخرى أن تصبح أمريكا بمثابة البنك لها. الرئيس عبر اليوم بشكل واضح : كفى". وجاء في تعليق من أحد المستخدمين على تغريدة بولتون :" يبدو الرئيس كطفل لجوج وهو يتعرض للتبويخ من جانب مدرسه الذي تعب من تصرفاته". وفي تعليق مستخدم آخر جاء :" كلنا ميركل".

عودة للصفحة الرئيسية