رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "سنيم" (الحلقة2)



موريتانيا: التقرير السنوي لحصيلة عمل الحكومة وبرنامجها المستقبلي



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (الحلقة1)



السياحة الثقافية والصحراوية في آدرار



هل تعجز الدولة عن إجراء مسابقة للممرضين بكيفه؟!



حق رد على سؤال تنموي يهم كل واحد منكم



نظرية المؤامرة 12_12_1984



محطات بارزة في حياة الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع



معضلة المأموريات: قادة أفارقة متشبثون بالحكم

القدس العربي

الجمعة 8-06-2018| 16:26

فوجئ سكان جمهورية كوت ديفوار الواقعة في غرب إفريقيا أمس برئيسهم ألوسان واتارا الذي كان من أكبر المنادين بدمقرطة القارة الإفريقية، وهو يعلن عن نيته الترشح لمأمورية ثالثة لا يسمح له بها الدستور.
وأظهر هذا الإعلان الذي قوبل باستغراب كبير، أن عدوى مرض التشبث بكرسي الحكم تتسع شيئا فشيئا بين رؤساء أفقر قارات العالم وأبشعها أنظمة حكم.
وقد انضم الرئيس الإيفواري ألوسان واتارا بإعلانه البقاء في السلطة، لقائمة الرؤساء الأفارقة الممتنعين عن مغادرة الحكم والتناوب على السلطة.
ومن هؤلاء يتذكر الجميع ما فعله الرئيس الرواندي بول كاغامي الذي وصل للسلطة عام 2000 وانتخب عام 2003 وعام 2010 وعام 2017، وهو بهذه المأموريات المتصلة يكون رئيساً مدى الحياة لشعب من أفقر شعوب الأرض وأكثرها حاجة لحكم رشيد.
وغير بعيد من رواندا، يسير رئيس بوروندي ابيير انكورورنزيزا الملقب بـ « القائد الأبدي الأسمى »، على نفس الدرب : فقد انتخب عام 2005 وأعيد انتخابه عام 2010 وعام 2017 وهو يستعد حالياً، تحت وقع الاحتجاجات، للبقاء رئيساً أبدياً لبوروندي عبر تمديد فترة رئاسته حتى عام 2034.
وفي الجزائر يتصامم الرئيس العجوز عبد العزيز بوتفليقه عن معارضيه، وهو يشد أحزمة كرسيه المتحرك حالياً لخوض غمار ولاية خامسة، بعد أن قطن 18 عاماً في قصر المرادية. وفي النيجر قد يحدث خلاف ما سبق حيث أن القضاء النيجري حاكم ثلاثة شبان دعوا لبقاء الرئيس محمدو يوسوفو في السلطة لمأمورية ثالثة.
ويحرك رئيس التوغو فور اغناسنغبي صفوف مؤيديه ليبقى في السلطة عقوداً أخرى.
ويسير رئيس الكونغو جوزيف كابيلا على الدرب ذاته، فبعد أن كان عليه أن يسلم السلطة لخلفه في ديسمبر 2016، وأن يدخل في فترة تقاعد هنيئة في قصوره بعد مأموريتين رئاسيتين ثقيلتين على شعب الكونغو، خرق كابيلا اتفاقا مع معارضيه، توصلت له الكنسية بشق الأنفس، حيث أرجأ الانتخابات الرئاسية، وتذرع بحجج واهية وحدد من تلقاء نفسه وخارج ترتيبات الدستور، يوم 23 ديسمبر 2018 موعداً لانتخابات رئاسية، ولا أحد يصدق هذا الموعد.
وفي غينيا التي يحكمها ألفا كوندي زعيم المعارضة الغينية لأكثر من ربع قرن، انتشرت عدوى البقاء في السلطة، فقد انتخب كوندي عام 2010 ثم أعيد انتخابه عام 2015، وبدأ يعد العدة الآن لتعديل الدستور، لا لفرض ترشحه لمأمورية ثالثة فحسب، بل لإرجاع عداد مأموريات الرئاسة إلى الصفر من أجل أن يبقى رئيسا مدى الحياة.
وقد فوجئ الغينينون قبل أيام برئيس الشرطة الغينية وهو يصرح « أنه طالما أن الرئيس ألفا كوندي حي فسيبقى رئيسا لغينيا ».
ويؤكد أنصار الرئيس الغيني أن بقاءه في السلطة، ضروري ليكمل برنامج إنجازاته.
وبذا تحول « تأبيد الرئيس لإكمال الإنجازات »، لأسطوانة مشروخة وأغنية ممجوجة، يتذرع بها الرؤساء الرافضون للتناوب على السلطة، من أجل الالتفاف على دساتير بلدانهم للبقاء في الحكم.
وفي موريتانيا نجد التمسك ذاته بالحكم مع التصريح الموازي بالمغادرة، فقد أكد الرئيس محمد ولد عبد العزيز « أنه سيدعم مرشحا للرئاسة في انتخابات 2019 »، نافياً الإشاعات المتداولة بخصوص نيته تعديل الدستور للترشح لمأمورية ثالثة.
وحدث هذا بينما علّق مطالبون ببقاء ولد عبد العزيز في السلطة آلافاً من صوره على أعمدة الكهرباء في نواكشوط مصحوبة بشعار « الاستمرار لإكمال الإنجازات ».
وانتخب ولد عبد العزيز بعد نجاح انقلابه العسكري عام 2008 على الرئيس المنتخب ولد الشيخ عبد الله، عام 2009 رئيساً للبلاد وأعيد انتخابه عام 2014 في ولاية تنتهي منتصف عام 2019.
ونفى الرئيس الموريتاني مرات عدة نيته البقاء في السلطة لكن لما لم تختف الإشاعات المتعلقة بها؟
والحقيقة أن الرئيس ولد عبد العزيز يعد العدة ليبقى وهو خارج الرئاسة، متحكماً في شؤون موريتانيا، وستبدي الأيام القريبة ما هو من ذلك مجهول الآن.

عودة للصفحة الرئيسية