حول التحويلات الاخيرة فى وزارة الخارجية

السبت 2-06-2018| 14:00

كشف مصدر دبلوماسي بوزارة الخارجية عن وجود حالة من التذمر بين موظفي الوزارة بسبب بعض الإجراءات التي تم اتخاذها مؤخرا من طرف الوزير. وذكر من بين تلك الإجراءات :
- استدعاء مجموعة كبيرة من الدبلوماسيين من البعثات الخارجية و تركهم في الأروقة دون الاستفادة من خبرتهم الطويلة في مجال العمل الدبلوماسي، في حين تم تعيين مدراء من خارج القطاع، كما أن المعيار الذي تم تطبيقه في هذا الإجراء لم يكن شفافا حتى ان البعض قال بان الغرض منه هو تصفية حسابات بين الوزير و بعض المجموعات ومراكز القوى في النظام.
- قام الوزير بثلاث تحويلات حسب التواريخ التالية : 31 أغسطس 2016 ، 15 أغسطس 2017 و 23 مايو 2018 ، تم استبعاد جميع الموظفين من الطاقم القديم في الوزارة من هذه التحويلات مما ولد لدى البعض شعورا بعدم الرضي، معتبرا أن ما حصل يحمل رسائل غير ودية من الوزير لإقصاء نصف الوزارة، و زرع الحساسية والخلاف داخل القطاع الذي ظل إلى وقت قريب منسجما و متماسكا.

هذا بالإضافة إلى الكثير من التجاوزات و الممارسات التي طبعت إدارة معالي الوزير لهذا القطاع و التي تخرج في مجملها على التقليد المتداول و الأعراف الدبلوماسية المعروفة في إدارة هذا القطاع السيادي الهام و الذي يمثل واجهة بلادنا للعالم الخارجي .

عودة للصفحة الرئيسية