شخصيات جزائرية تحذر الرئيس بوتفليقة

وكالات

السبت 26-05-2018| 15:12

طالبت 14 شخصية سياسية وناشطة في المجتمع المدني والجامعي في الجزائر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعدم الترشح لولاية رئاسية خامسة في الانتخابات الرئاسية المزمع أجراؤها في الثلث الأول من العام 2019.

ونشرت الشخصيات بيانا اليوم السبت، حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه، طالبوا فيه الرئيس بوتفليقة بإعلان رسمي "بالتخلي عن فكرة الترشح للعهدة الخامسة، والسماح بفتح حقبة جديدة للبلاد، بسبب سنكم المتقدم وحالتكم الصحية الحرجة يدعوانكم للاعتناء بنفسكم والتخلي عن حمل العبء الثقيل والشاق لشؤون الدولة، فلا شك أن عهدة أخرى ستكون محنة لكم وللبلد".

ووقع البيان رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، وعد من رؤساء الأحزاب السياسية المعارضة كرئيس جيل جديد سفيان جيلالي ورئيس حزب نداء الوطن —قيد التأسيس- علي بن وإري، ورئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي زبيدة عسول، إضافة إلى رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الانسان صالح دبوز، وعدد من الباحثين الأكاديميين وكتاب وصحفيين معروفين كالروائي الشهير ياسمينة خضرا.

وطاب موقعو اللائحة الرئيس بوتفليقة إلى عدم الاستماع إلى ما وصفتها "قوى خبيثة" تتحرك لدفعكم نحو طريق العهدة الخامسة، وهذا خطأ جسيم قد تقترفونه إن رفضتم مرة أخرى صوت الحكمة، ورفضتم التنازل".

واعتبرت اللائحة ان سياسات الرئيس بوتفليقة فاشلة ولم تنجح في الاستجابة لطموحات الجزائريين "نتائج السياسات المنتهجة تحت وصايتكم كانت بعيدة كل البعد عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، حكمكم الطويل للبلاد أنشأ في نهاية الأمر نظاما سياسيا لا يستجيب للمعايير الحديثة لدولة القانون".

وأضافت اللائحة تخاطب الرئيس بوتفليقة وتذكره بأن "أربعة عهدات تعد منطقيا كافية لكي ينجز الإنسان مشروعه ويحقق طموحاته، خياراتكم السياسية أثرت بعمق على الجزائر، وحان الوقت لتستعيد الأمة آمالها.


ودعت اللائحة الرئيس بوتفليقة إلى "أنهاء عهد الشرعية الثورية بفتح الطريق نحو الشرعية الشعبية، فتح الطريق للتعبير السلمي، والإعلان عن مرحلة انتقالية في البلاد لإعادة بناء مؤسسات الدولة ولترسيخ دولة القانون والديمقراطية".

وقبل أسابيع طالب أمين عام الحزب الحاكم جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رسميا بإعلان الترشح لولاية رئاسية خامسة، كما أعلنت تنسيقية الزوايا الدينية مناشدتها للرئيس بوتفليقة بالاستمرار في الحكم والترشح لولاية خامسة.

وتعارض قوى المعارضة السياسية والمدنية في البلاد ترشح الرئيس بوتفليقة في انتخابات عام 2019، بسبب وضعه الصحي الصعب، وتراكم المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

ويحكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في البلاد منذ عام 1999، وفاز في أربع انتخابات رئاسية متتالية سنوات 1999 و2004 و2009 و2014، وفي الانتخابات الأخيرة عام 2014 أصر على الترشح برغم وعكته الصحية التي أصيب بها في أبريل/ نيسان 2013.

عودة للصفحة الرئيسية