ارتياح إثر رفع الظلم عن الإمام حدمين ول السالك

الجمعة 25-05-2018| 17:12

بقلم عبدالفتاح ول اعببدن

اتصل علي البارحة الامام حدمين ول السالك، بعيد صلاة المغرب، قائلا أبشرك فقد أثمرت جهودك. وأردف قائلا، اتصلت علي اليوم الوزارة، وقد استقبلنى اليوم الوزير المعني صحبة أحد أقاربى، بعد الثانية زوالا بقليل وأخبرنى بطي تلك المرحلة.
ومن المتوقع اليوم باذن الله أن يأم الناس لصلاة الجمعة بجامع ابن عباس، الإمام حدمين ول السالك، بعد طول غياب عن المنبر . إثر خلاف عابر مع وزير الشؤون الإسلامية ، لكن هذا الخلاف تضاعف و تعقد ، مما استدعى تدخل الرئيس شخصيا .
و مما هو معلوم فى الإعلام أنى كتبت رسالة مفتوحة للسيد الرئيس بهذا الشأن المقلق الظالم المثير وقتها ، و كان تدخل الرئيس جزاه الله خيرا عاجلا و حاسما ، لتعود المياه اليوم إلى مجاريها الطبيعية الايجابية بين الامام الكبير المذكور و الوزارة و يرجع الإمام إلى منبره ،من غير منع و لا مضايقة .
و لعل هذا الاجراء اليوم يدل على متابعة الرئيس للمسرح الاعلامي بدقة و تجاوبه الايجابي معه أحيانا ،لله الحمد . و هذه اللفتة تذكر فتشكر . فهنيئا للسيد الرئيس على رفع هذا الظلم و تعزيز مكانة الإمامة و الأئمة و الدعوة و الدعاة و العلم و العلماء ، وهنيئا للإعلاميين بالأجر و الثواب و المهنية ، عبر حرصهم على إبلاغ تلك الرسالة، بمضاعفة نشرها فى مواقعهم الألكترونية المختلفة ,وقتها.وهنيئا لفضيلة الإمام برفع الإهانة و المظلمة .
و أدعو الرئيس اقتباسا من هذه القضية أن يتابع شخصيا ما ينشر فى الإعلام ، رغم أهمية استشارات الخبراء ، لكن ذلك لا يمنع احتياطا، من مباشرة تفاصيل الشأن العام يوميا، عبر الإعلام و غيره . كما أدعو أصحاب النشر و الصحفيين و أهل المظالم لعدم التشاؤم تجاه دور الإعلام و مضاعفة التوجه له، ليكون منبرا فعالا لايصال الرسائل المخلتفة النافعة، إحقاقا للحق و إزهاقا للباطل باذن الله ،و لوجه الله

عودة للصفحة الرئيسية