"أسرة كاملة" وراء هجمات إندونيسيا

بي بي سي

الأحد 13-05-2018| 15:30

قالت الشرطة في إندونيسيا إن أسرة كاملة نفذت الهجمات الانتحارية على ثلاث كنائس في مدينة سورابايا، يوم الأحد.
وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجمات.
وذكر تيتو كارنفيان، رئيس الشرطة في المدينة، أن أما وطفليها فجروا أنفسهم في إحدى الكنائس، بينما استهدف الأب وثلاثة أبناء آخرين كنائس أخرى.
وقُتل في التفجيرات 11 شخصا على الأقل علاوة على إصابة العشرات .
وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجمات الأحد، التي تعد الأعنف في إندونيسيا منذ عام 2005.
ويمثل المسلمون حوالي 90 في المائة من سكان إندونيسيا، لكن هناك أيضا أعدادا كبيرة من المسيحيين والهندوس والبوذيين.
في وقت سابق، قال واوان بوروانتو، من وكالة الاستخبارات الإندونيسية، إنه يشتبه في أن جماعة "أنصار التوحيد"، الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية، تقف وراء الهجمات المتزامنة.

عودة للصفحة الرئيسية