الجيش الموريتاني يكشف عن عملية نوعية على الحدود المالية أمطار غزيرة على مناطق واسعة من البلاد الجمعية الوطنية: مقارنة بين نتائج انتخابات 2013 و 2018 قائد قوة"برخان": نتقاسم نفس الهموم مع موريتانيا إزاء المنطقة انتقادات متزايدة لأداء اللجنة المستقلة للانتخابات مُمَيِّزَاتُ الْمَشْهَد الْبَرْلَمَانِي الْجَدِيد ولد بلال يدافع عن فوز الحزب الحاكم بالميناء الحلقة الثالثة من مقال ولد ابريد الليل "واجب العرب" تقرير حول انتخابات سبتمبر 2018 موريتانيا: دعوة لإسقاط اتفاقية "كامب ديفيد"

اتحاد احزاب الأغلبية يلغي عضوية حزب الحضارة

الخميس 3-05-2018| 16:00

لقد تابع الرأي العام الوطني، بعد عمل جاد، تمثل في الحوارالوطني الشامل وما ترتب عليه من إصلاحات في مختلف المجالات وما توالد عن ذلك من تحسينات في النظم والقوانين كان آخرها الإصلاحات القانونية والتنظيمية للجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، لتشكل ضمانة فعلية لنزاهة وشفافية العملية الانتخابية وهو ما جسدته القوانين والمراسيم ذات الصلة وكان ثماره اختيار نخبة من أبناء البلد المشهود لهم بالكفاءة والنزاهة والحياد وقوة التمثيل.
وقد تميز هذا الاختيار بكونه تم من طرف الفرقاء السياسيين، من دون أي تدخل. وهذا ما يجعلنا في اتحاد أحزاب قوى الأغلبية الديمقراطية نفخر بهذه الطريقة وما يترتب عنها ونهنئ الشعب الموريتاني وأعضاء لجنة الحكماء على هذا الاختيار، وهو ما أعطى ثقة في شفافية العملية الانتخابية من طرف جميع الفرقاء حتى الذين لم يشاركوا في الحوار، حيت أعلن المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة، بعد يومين فقط من تنصيب اللجنة واختيار رئيسها ونائبه، عن استعدادهم للمشاركة في الانتخابات المقبلة. وهو ما يعني إدراك الطيف السياسي، بمختلف مكوناته جدارة وصدقية لجنة الانتخابات. وهو إدراك وطني نشكر عليه قيادة المنتدى.
وهذا ما يجعلنا نؤكد التزامنا الثابت بكل مخرجات الحوار الوطني الشامل وأن الموقف الصادر عن حزب الحضارة والتنمية غير مؤسس ولا يمثل رأي الاتحاد ويتعارض مع مبدإ الالتزام الوارد في نظامه الأساسي وهو ما استوجب إلغاء عضويته في الاتحاد.

عن اتحاد أحزاب قوى الأغلبية الديمقراطية : مجلس الرؤساء

عودة للصفحة الرئيسية