الجيش الموريتاني يكشف عن عملية نوعية على الحدود المالية أمطار غزيرة على مناطق واسعة من البلاد الجمعية الوطنية: مقارنة بين نتائج انتخابات 2013 و 2018 قائد قوة"برخان": نتقاسم نفس الهموم مع موريتانيا إزاء المنطقة انتقادات متزايدة لأداء اللجنة المستقلة للانتخابات مُمَيِّزَاتُ الْمَشْهَد الْبَرْلَمَانِي الْجَدِيد ولد بلال يدافع عن فوز الحزب الحاكم بالميناء الحلقة الثالثة من مقال ولد ابريد الليل "واجب العرب" تقرير حول انتخابات سبتمبر 2018 موريتانيا: دعوة لإسقاط اتفاقية "كامب ديفيد"

الوزير السابق ولد الزحاف يشيد بالإرادة القوية لرئيس الجمهورية في محاربة الإرهاب

الجمعة 27-04-2018| 19:00

قدم الوزير والسفير السابق الشيخ احمد ولد الزحاف ليلة البارحة، مداخلة متميزة في الندوة التي نظمها مركز الأرقم حول حصيلة أداء الجيش خلال العشرية المنصرمة.
وقد ركزت مداخلة الشيخ احمد علي ثلاثة جوانب رئيسية:
أولاها أن محاربة الإرهاب لا يمكن ان تقتصر علي البعد الأمني والعسكري لوحده بقدر ما ينبغي ان تتم في إطار مقاربة متعددة الأبعاد مشددا علي البعد الاقتصادي والاجتماعي والتكفل باحتياجات الشباب والفئات الأكثر هشاشة في المجتمع باعتبارها الأوكار التي تكتتب فيها الحركات المتطرفة مستغلة ظروف وجودها من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية .
اما الجانب الثاني فركز فيه ولد الزحاف علي ان الانتصارات التي تم تسجيلها علي خلفية الاستراتيجية المعدة لمحاربة الإرهاب والنابعة من الإرادة السياسية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والتي اشرف قادة جيشنا البواسل علي تنفيذها بعد تعرض البلاد في لمغيط وتورين والغلاوية علي هجمات من قبل الإرهابين وبعد المواجهات التي جرت بين قوات امننا وجيشنا وخلايا الإرهابيين في قلب العاصمة أنواكشوط .
وفي الختام دعا الوزير والسياسي البارز الشيخ أخمد كل الفاعلين السياسيين الي جعل مسالة محاربة الإرهاب لارتباطها بالسيادة والحوزة الترابية للبلاد قضية أمة. وشدد علي أنها ينبغي أن تكون محل إجماع لعلاقتها بكيان ووجود البلاد، مؤكدا أن معركة محاربة الارهاب لن يكسب رهانها إلا علي أرض هذا الإجماع بالا ضافة الي التكوين والتأهيل ومكافحة البطالة في إطار استراتيجية ومقاربة متعددة الأبعاد.

عودة للصفحة الرئيسية