الجيش الموريتاني يكشف عن عملية نوعية على الحدود المالية أمطار غزيرة على مناطق واسعة من البلاد الجمعية الوطنية: مقارنة بين نتائج انتخابات 2013 و 2018 قائد قوة"برخان": نتقاسم نفس الهموم مع موريتانيا إزاء المنطقة انتقادات متزايدة لأداء اللجنة المستقلة للانتخابات مُمَيِّزَاتُ الْمَشْهَد الْبَرْلَمَانِي الْجَدِيد ولد بلال يدافع عن فوز الحزب الحاكم بالميناء الحلقة الثالثة من مقال ولد ابريد الليل "واجب العرب" تقرير حول انتخابات سبتمبر 2018 موريتانيا: دعوة لإسقاط اتفاقية "كامب ديفيد"

حزب في الأغلبية يخرج عن صمته ويدعو الرئيس للتدخل

بيان

الجمعة 27-04-2018| 19:04

يعرب حزب الحضارة والتنمية فى إنسجام تام مع نُصوصه التنظيمية ورؤيته اﻻستراتيجية وتَموقعه السياسي داخل المواﻻة عن بالغ أسفه لعجز قادة الرأي السياسي الوطني فى المنتدى و اﻷحزاب المُشَكلة للَجنة متابعة مخرجات الحوار الوطني عن وجود فضاء توافقي للعمل السياسي البناء.
وإننا فى حزب الحضارة والتنمية لنُسجل باستغراب كبير عدم اﻷخذ بالمسار الذي وضعناه بشكل ﻻلُبس فيه بين يدي الوزير المكلف بملف الحوار
ذلك المسار الذي كان المنتدى قد وافق عليه وانتظرته أحزاب الأغلبية و المعارضة التي شاركت معنا في إجتماعات قادة الرأي السياسي و وضعت عليه بصماتها.. وعلى إثر ذلك تم تقديم طلب منا لتأجيل اﻻعلان عن اللجنة الوطنية عن موعدها الذي كان محددا يوم السادس من ابريل في رسالة تسلمها الوزير المكلف بملف الحوار تحت الرقم 13/18 بتاريخ : 02/04/18
لقد كان من المتاح لنا جميعا أن نُصحح اﻷخطاء ونسد الثغرات لكن الحرج البالغ الذي عمدت إليه لجنة المتابعة بعد رفعها إلى فخامة رئيس الجمهورية لجنة من الحكماء لم يُؤخذ بعين الإعتبار في تشكيلها أن الحوار الوطني شمل جميع أنواع الطيف من سياسيين و حقوقيين و مستقلينْ كان من الأمانة أن يجدوا فيها ذواتهم و لم يكن من الضروري و لا من اللائق على بلد كبلدنا يُؤْمِن بالديموقراطية و يتخذها منهجا في التسيير أن يُخرج لجنة وطنية من مُحيط الْمُؤْتَمَنِينْ على تشكيلها
لقد كان ذلك خطأ جوهريا عمَّق الإختلاف وأظهراﻹختلال..
وبناء على حرصنا على بَذْل كل جهد من شأنه أن يُشكل رأيا وطنيا تأطيريا فإننا نُطالب بتحكيم رئيس الجمهورية تجسيدا لدوره الذي تُحدده المادة 24 من الدستور الموريتاني لكونه هو من يُجسد الدولة ويضمن بوصفه حكماً السير المضطرد والمنتظم للسلطات العمومية.
و سيكون تحكيمه بين الفرقاء السبيل الأوحد للحيلولة دون اللجوء الى القضاء الإداري و ذلك لتمكيننا من إعادة قطار الثقة إلى مساره داخل صفوف من حضروا الحوار و آمنوا بمُخرجاته
والله من وراء القصد وهو المستعان فى كل اﻷمور.
نواكشوط 27 أبريل
2018

عودة للصفحة الرئيسية