الجيش الموريتاني يكشف عن عملية نوعية على الحدود المالية أمطار غزيرة على مناطق واسعة من البلاد الجمعية الوطنية: مقارنة بين نتائج انتخابات 2013 و 2018 قائد قوة"برخان": نتقاسم نفس الهموم مع موريتانيا إزاء المنطقة انتقادات متزايدة لأداء اللجنة المستقلة للانتخابات مُمَيِّزَاتُ الْمَشْهَد الْبَرْلَمَانِي الْجَدِيد ولد بلال يدافع عن فوز الحزب الحاكم بالميناء الحلقة الثالثة من مقال ولد ابريد الليل "واجب العرب" تقرير حول انتخابات سبتمبر 2018 موريتانيا: دعوة لإسقاط اتفاقية "كامب ديفيد"

المنتدى: من المشاركة الباردة إلى المشاركة الفاعلة والقتالية

ملخص

الأربعاء 25-04-2018| 10:14

نظم شباب المنتدى الوطني للديمقراطية و الوحدة مساء الثلاثاء 25 إبريل 2018 ندوة سياسية في مقر حزب تواصل تحت عنوان : فرص التغيير بعد قرار المنتدى المشاركة في الانتخابات.

و قد افتتحت الندوة بكلمة للرئيس الدوري لشباب المنتدى يحي ولد أبوبكر أوضح فيها أن الهدف من الندوة هو تعبئة الشباب لقرار المنتدى الأخير، كما شجب تجاهل الحكومة لكارثة الجفاف و أضرارها على السكان.

و قد حاضر في الندوة كل من رئيس حزب عادل د. يحي ولد أحمد الوقف و الرئيس السابق لحزب تواصل محمد جميل منصور.

و فيما يلي تلخيص لأهم النقاط التي تضمنتها العروض المقدمة في الندوة :

1- نقاط من مداخلة جميل منصور :

• ثمة مفارقة في منطقتنا وهي اشتراط عدم المشاركة في انتخابات إلا بشروط الشفافية، والأنظمة الحاكمة لا توفر تلك المعايير ! والقائلون بهذا القول يبقون في حالة تفرج.

• وجود المفاوضات السرية من حيث هو ليس دليلا كافيا على تغيير الخط السياسي لمعارضة ما وليس جرما كذلك. وقد تبين من خلال المعطيات التي ظهرت أن تلك المفاوضات السرية لم تصل إلى نتائج ملموسة.

• الظروف التي توفرت في بعض البلدان بعواملها الخارجية والداخلية ليست متوفرة بالضرورة في حالات أخرى، ثم إن المسار الذي سار فيه الربيع العربي بحكم الثورة المضادة والأنظمة العميلة شكل صورة نمطية مخيفة لبعض الأوساط الشعبية.

• الصور الأولى التي ظهرت عن الثورات الاجتماعية كانت صورا مبشرة لطالبي التغيير كصور ميدان التحرير وشارع بورقيبه، لكن الصورة التي تركزت في وجدان الشعوب هي صورة الدمار والدماء التي حولت الثورة من حالة إيجابية إلى حالة سلبية.

• المشاركة والمقاطعة ليستا تعبيرا عن موقف سياسي، بل هما موقفان زائدان على الموقف الأصلي معارضة أو موالاة. ولا يعني حين يشارك هذا الطرف أن خللا وقع في المعارضة ولا تعني المقاطعة نصاعتها كذلك.

• إذا تأملنا حالات التغيير السياسي التي وقعت في البلدان الإفريقية سنلاحظ أن حجم التغيير الذي وقع في أغلب البلدان المجاورة هو حصاد عملية المشاركة الفعالة.

• المشاركة قد تؤدي إلى تغيير، وقد تكون تأسيسا لتغيير في الأمد الطويل، وقد تحرك المياه الراكدة ضد الاستبداد والهيمنة.

• المقاطعة في أغلب الأحيان – خصوصا إذا استمرت – تؤدي إلى مستوى من التهميش في القوى المعارضة، والغياب عن الساحة، خصوصا فيما يتعلق بأنماط الانتخابات ذات الصلة بالناس.

• حينما تنطلق أجواء الانتخابات لن يفهم الناس منطق المقاطعة، وعلى الأحزاب السياسية أن تستحضر ما يقدره الناس ويفهمونه.

• المشاركة في الاستحقاقات السياسية نوعان : مشاركة باردة وهادئة ومشاركة فعالة وقتالية، فالمشاركة الباردة والهادئة هي التي تقع في الأجواء الديمقراطية العادية أما المشاركة الفاعلة والقتالية التي تبدأ بالتحضير للعملية ثم تتواصل في الترشيح في المناطق المختلفة حتى تحول الحدث الانتخابي إلى حدث سياسي بامتياز، وبذلك تهيئ المعارضة لأفضل النتائج الممكنة، وقد تدفع بهذه القتالية إلى دفع النظام إلى ارتكاب أخطاء تزيد من صورته السالبة، وهي في النهاية تقارب مع الناس.

• أعتقد أن مشاركة المنتدى في الانتخابات - والذي أرجو أن يصبح موقفا شاملا للقوى المعارضة لتصبح جبهة موحدة انتخابا وأداء - ينبغي أن تأخذ هذه المشاركة وجهها الفعال.

• لقد بدأ الناس يملون الانتخابات، وهذه الفعالية قد تعيد إلى قطاع منهم نفسا جديدا وأملا جديدا في العمل السياسي المعارض.

• العناوين الثلاث المطلوبة في تقديري لكي تجعل مشاركة المعارضة المأمولة ومشاركة المنتدى المقررة ثلاث :

- عنوان مع الناس؛ بمعنى أن لهذا الشعب هموما وقضايا وانشغالات، وهذه الهموم والقضايا والانشغالات سواء منها ذا الطابع العام أو المعيشي أو المناطقي أو ينبغي أن يزيد حضورها وبروزها في خطاب المعارضة ونضالها السياسي وينبغي أن يأخذ حيزه القوي في خطاب المعارضة وأن يكون شاملا واضحا قويا. فقد غلب على الخطاب المعارض القاموس المتعلق بالتنافس مع النظام على حساب قضايا الناس، وينبغي أن يجد كل المحرومين مكانهم في خطاب المعارضة.

- تعرية النظام وسياسته : فهو بظلمه وفساده واستبداده ينبغي أن يكون حاضرا وبقوة في خطاب المعارضة.

- الاستعداد العملي والاتصال الميداني ومباشرة الناس فيما يتعلق بالإعداد لهذه الانتخابات، فلم يعد بالإمكان استمرار ما كان على ما كان مع وصول المعلومة إلى دوائر أوسع. ثم الضغط على الأحزاب لتكون ترشيحاتها وعناوينها التي تقدم إلى الناس مقنعة.

• الفعل السياسي من حيث هو يتعلق بالدرجة الأولى بحامله، وإذا ملكنا الإرادة والتوفيق بإذن الله وحسن الأداء نستطيع أن نحول قرار المشاركة إلى تغيير بناء يؤذن بالتأسيس للتغيير الأكبر المنشود في 2019.

نقاط من مداخلة د. يحي ولد أحمد الواقف :

• ابتلينا بفساد النظام الحاكم واستخدامه لوسائل الدولة في المواسم الديمقراطية.

• منذ عشر سنوات يحكمنا نظاما من أكثر الأنظمة التي تستخدم وسائل الدولة، والتعاطي معه صعب للغاية، ويتطلب الكثير من الجهد، والأحزاب التي تحمل لواء التغيير على مستوى المنتدى مهمتها صعبة للغاية، وعندما تتكلم الأحزاب عن التغيير، إنما تعني التغيير الديمقراطي، فالثورات تخلقها الشعوب والانقلابات من تخصصات العسكر.

• التغيير من خلال الصناديق يتطلب الكثير من الجهد.

• مجتمع مثل مجتمعنا يتطلب أحزابا تحمل خطابا جامعا من أجل الوحدة، وفي الفترة الأخيرة عانينا من الانقسام والتشتت، وهناك مظالم تاريخية قائمة وقد استغل النظام هذه الثغرة لضرب المجتمع بعضه ببعض. ونحن في الأحزاب السياسية ينبغي أن يكون خطابنا جامعا يجد فيه الجميع ذاته، وهذا خطاب جد مهم للأحزاب التي تسعى للتغيير.

• نعاني من غياب الثقة بين الطيف السياسي، حتى أن الطيف المعارض أصبحت آراؤه متباينة حول آلية التغيير، إذ يرى البعض أنه في ظل هذا النظام لا يمكن التغيير من خلال صناديق الاقتراع. ولذلك برزت آراء تقول بعدم جدوائية الحوار مع هذا النظام، في حين أن طيفا آخر لا يرى صلاحية في النظام لكنه يرى بضرورة الحوار والنقاش من أجل الحصول على مكاسب.

• ظهر تياران في المنتدى الديمقراطي منذ العام 2015 جناح يرى بعدم التعاطي مع النظام وطرف يرى ضرورة الحوار.

• لو أن الرئيس جميل منصور السنة الماضية نجح في إقناع الرئيس ولد عبد العزيز وثنيه عن التغيير الدستوري لكان بذلك قد أدى دورا بطوليا.

• لقد كان ثمة خيوط للاتصال ولم نتقدم فيها إلا على أساس وجيه للتوصل إلى اتفاق في هذه المفاوضات.

• قدمنا عريضة للنظام تتمحور حول آلية الانتخابات، وكعادتهم تملصوا من كل تلك الالتزامات.

• من باب الأمانة : وثيقة الحوار الأخير تسربت أثناء تداولها داخل المنتدى رغم الاحتياطات التي اتخذتها قيادته، و ما تم تسريبه مختلف عن نص الوثيقة.

• كانت نيتنا في المنتدى من المفاوضات السرية إحراز نتائج إيجابية في المشاركة الانتخابية القادمة.

• نحن أمام نظام جربه الرأي العام في السنوات العشر المنصرمة، والولاء المعلن له ليس إلا مجرد سراب.

• المنتدى الديمقراطي نواة حقيقية للمعارضة وبه انسجام حقيقي وتتقاطع أطرافه في رؤيته الواضحة.

• أهداف المنتدى ليست حزبية ضيقة وإنما السعي لإحداث تغيير وخروج من هذا الانسداد، وقناعة المنتدى أن الانتخابات القادمة مجرد سلم للانتخابات الكبرى عام 2019 وعندما ننجح في كسب مقاعد في البرلمان سيؤسس ذلك للتغيير الحقيقي المرتقب.

• من عوامل التغيير أنه ورغم مساوئ هذه المنظومة الانتخابية الجديد فإن فيها إيجابية وهي انتخاب 50% من النواب بالنظام النسبي وهو ما يحدّ حظوظ النظام في الهيمنة على قبة البرلمان.

• من المفيد للمعارضة أن تحافظ على تحالف قوي لإيجاد أكبر عدد ممكن من النواب في الجمعية الوطنية تهيئة للاستحقاقات الرئاسية وتحصينا لموقعنا في البرلمان ضد النظام، إذ أنه عندما ينفرد بالقبة البرلمانية لربما أمكنه تغيير حتى المواد المحصنة في الدستور.

• المنتدى لم يأخذ قرار المشاركة من فراغ وإنما بعد مشاورة شركائه.

• ينبغي أن تعي المعارضة أن المشاركة الفعالة وعدم ترك الفراغ للنظام في الدوائر الانتخابية وأن يلامس خطابها وجدان الناخب ويعالج واقعه.

• الأنظمة الأحادية غالبا ما تأخذ القرارات غير المرضية ،والواقع يملي على المعارضة المشاركة المدنية الفعالة من خلال صناديق الاقتراع لفرض التغيير. الحل ليس في التخلي عن الساحة الانتخابية وتركها أمام التحكم المطلق من قبل النظام الذي يملك جميع الوسائل، ونحن نسعى إلى فرض التغيير، ومشاركتنا ليست اعترافا به أو مماهاة له.

• ليكن من الواضح أننا فاوضنا سرا لكننا لم نوقع اتفاقا سريا، ولم نصل إلى النتائج المتوخاة من تلك الاتصالات السرية.

• نحن سنشارك في الانتخابات وسنسعى لتحسين قواعد اللعبة، وسنشارك في كل الأحوال لفرض التغيير ووقف التزوير.

• قمنا بالاتصالات السرية بإرادتنا ولا ننكر مسؤوليتنا في هذا الصدد .

عودة للصفحة الرئيسية