تازيازت تدعم تطوير المهارات الفنية في موريتانيا خطاب الكراهية: هل تُعيد موريتانيا تجربة رواندا؟ زيارة رسمية للرئيس السنغالي إلى تونس حراك غير مسبوق في العلاقات الموريتانية المغربية موريتانيا تستعد للانضمام إلى اتفاقية بودابست مؤشر العطاء: الليبيون أكثر الشعوب المغاربية كرمًا أرقام حول انطلاق عمليات التنقيب عن الذهب في منطقة اكليب اندور شخصيات سياسية ومثقفون يعلنون عن انشاء تيار سياسي جديد هذه ملامح المرشح التوافقي...فهل عرفتموه؟ صديقنا الرئيس السابق.../ البشير ولد عبد الرزاق

رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "سنيم" (الحلقة2)



موريتانيا: التقرير السنوي لحصيلة عمل الحكومة وبرنامجها المستقبلي



وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (الحلقة1)



السياحة الثقافية والصحراوية في آدرار



هل تعجز الدولة عن إجراء مسابقة للممرضين بكيفه؟!



حق رد على سؤال تنموي يهم كل واحد منكم



نظرية المؤامرة 12_12_1984



محطات بارزة في حياة الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع



حول ترشيح المعارضة لشخصية مستقلة للرئاسيات

العنوان الأصلي : مجرد رأي

الثلاثاء 27-03-2018| 22:51

محمد فال ولد بلال - تدوينة

يقال بأنّ المعارضة تتجِه إلى ترشيح شخصية مستقلة من خارج أحزابها.. لو سئلتُ عن رأيي المتَواضع، لنصحتُ بغير ذلك. يا جماعة الخير، إنّ أيّ مستَقل "تُـفَـبْـرِكُـونَـهُ" لن يأتي بأحسن مما تأتون به أنتم لأنفسكم بأنفسكم.. متى كان المُنتَج أفضل من المنتِج !؟ لا داعي للذّوَبان وتمييع الخطاب والاختفاء وراء مرشّح سوف يُنظر إليه بداهة على أنّه "مصطنع" و"مفَبْرك" في غرف أحزابكم.. واعلموا أنّ أي مرشح من هذا النوع سيكون لقمة سائقَة في حلق مرشح الموالاة والمرشحين المستقلين الحقيقيّين؛ ولن يحصل على جهد وحماس مناضليكم وقواعدكم كما لو كان أحدكم.
صحيحٌ أنّ الساحة بحاجَة إلى مرشّح مستقل،، وصحيحٌ كذلك أنّ أي مرشّح مستقل "فعلاً" سيكون رقما صعبا في مقابل مرشح السلطة؛ ولكن عن أي استقلاليّة نتحَدَّث؟ نتحدّث عن استقلاليّة "حقيقيّة" يخرُجُ صاحبها كثائر أو منتَفِض أو مارِد على الطبقة السياسية التقليدية عموما بموالاتها ومعارضتها ويُقنِع النّاخب أنّه قادِمٌ كبديل عن الجميع؛ وليس "منتَجا مصطنعا" لحاجة آنِيّة. أعتقد أنّ المعارضة، بَدَلاً من أن تُورِّط نفسها في "صَكِّ" مرشح من خارج أحزابها، عليها أن تُرشح نفسها وتتَفاوض بعد ذلك مع المرشحين المستقلين حَول الدّعم المتبادَل في الشوط الثاني 2019.

وباختصار: إنّ أفضل ما يمكن للمعارضة فعله الآن هو:

- أن تتفق على برنامج رئاسي وحكومي مُوَحّد،
- وتجتهد وتختار أوفَر رؤساء أحزابها حظّا،
- وتوَحِّد صفوفها وترمي بقواها كاملة خلفَه،
- وتتخلّى نهائيا عن فكرة المستقل"المُفَبْرَك"،
- وتفتح باب التحالفات في الشوط الثاني،
- وتضغط لفرض انتخابات شفافة ونزيهة،
(...)

عودة للصفحة الرئيسية