ميثاق الحراطين.. هدوء يوشك أن يعصف بالقضية رؤية الميثاق من أجل الحقوق الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للحراطين البنوك التجارية تفرض رسوما مخالفة للقانون رسالة إلى السيد الرئيس لرفع الظلم عن الإمام حدمين ولد السالك موريتانيا: قافلة طبية مصرية تبدأ إجراء عمليات جراحية حول قرار إصلاح UPR كبداية لمسارٍ سياسيّ جديد محكمة الاسترقاق تصدر أحكاما بالسجن في 3 قضايا النفط يصعد لأعلى مستوى منذ أواخر 2014 الأوطان والأخلاق قبل "الأحزاب" و"الأحلاف" بيان جديد من مكتب الشيخ الرضى

موريتانية ضمن أشجع عربيتين في العالم

وكالات

الأحد 25-03-2018| 15:41

أعلنت الخارجية الأمريكية عن أن 10 نساء فزن بجائزة الوزارة "للمرأة الشجاعة" لعام 2018، من بينهن النائبة البرلمانية الموريتانية المعلومة بنت بلال والعراقية علية خلف صالح، المعروفة بـ"أم قصي".

وتضمنت القائمة لهذا العام كل من : رويا السادات من أفغانستان، وأورا إيلينا فارفان من غواتيمالا، وجوليسا فيلانويفا من هندوراس، وعلية خلف صالح من العراق، وماريا إيلينا بيريني من إيطاليا، وإيمان عمروفا من كازاخستان، وفريدي روشيتي من كوسوفو، والمعلومة بنت بلال من موريتانيا، وكودلف موكاساراسي من رواندا، وسيريكان كارونسيري من تايلاند.

وسلمت الجوائز، الجمعة، من طرف سيدة أمريكا الأولى ميلانيا ترامب، وفيما يلي نبذة عن حياة العراقية والموريتانية المختارتين ضمن أشجع نساء العالم :

المعلومة بنت بلال

ولدت المعلومة بنت بلال سنة 1972 بمدينة بوتلميت وبدأت نضالها للدفاع عن حقوق "الحراطين" في سن الـ17، وكانت من أوائل النساء "الحرطانيات" اللواتي انتخبن لعضوية برلمان بلادها سنة 2006، ثم أعيد انتخابها سنة 2013.

كانت مكلفة بالنساء في حركة "الحر"، التي تعتبر من أوائل الحركات المدافعة عن حقوق الحراطين في موريتانيا. وبالإضافة إلى نضالها الطويل، عرف عن معلومة أيضا نشاطها من أجل تحسين وضع نزلاء السجون.

أم قصي، علية خلف صالح

أما أم قصي المولودة في محافظة صلاح الدين بالعراق، فهي معروفة في العراق لدورها البطولي في إنقاذ 58 طالبا عسكريا من مجزرة سبايكر التي ارتكبها مسلحو "داعش" في يونيو 2014، وراح ضحيتها المئات من طلبة الكلية العسكرية في تكريت، مركز محافظة صلاح الدين.

ففي 12 يونيو 2014، شاهدت أم قصي الطلاب وهم يرمون بأنفسهم في النهر هربا من الدواعش، أنقذت منهم 58 وأخفتهم في منزلها، وأخرجت لهم بطاقات هوية من جامعة محلية لإخفائهم عن مسلحي تنظيم "داعش".

عودة للصفحة الرئيسية