غضب عارم في دكار !

السالك ولد عبد الله

السبت 10-03-2018| 23:00

ادانت قوى المعارضة السياسية، ومنظمات حقوقية، وهيئات مدنية في السينغال تعرض تلاميذ مدرسة "الحاجة ياسين ديان" الابتدائية في دكار لوابل من قنابل الغاز المسيل للدموع أثناء قيام قوات حفظ النظام السينغالية، الجمعة، بقمع مظاهرة للمعارضة ضد سياسات الرئيس ماكي صال.
ونددت شخصيات سياسية تصنف ضمن دائرة السلطة بما اعتبرتها "سابقة خطيرة في تاريخ السينغال" في إشارة إلى استهداف تلاميذ مدرسة ابتدائية داخل مؤسستهم التعليمية بالغازات المسيلة للدموع.
وفد تم نقل اثنين من التلاميذ على جناح السرعة للمستشفى بعد إصابتهما بالإغماء بسبب كثافة الغازات التي أمطرت بها الشرطة مدرستهما.
وأصدرت الشرطة السينغالية بيانا نفت فيه إلقاء القنابل المسيلة للدموع داخل المدرسة؛ مؤكدة أن عناصر مكافحة الشغب أطلقوا تلك الأعيرة باتجاه تجمع جماهيري دون تصريح مسبق في محيط مقر مفوضية الشرطة المركزية بدكار، غير بعيد من المدرسة المذكورة.

عودة للصفحة الرئيسية