قرار قطري عاجل بشأن دخول وخروج الوافدين وإقامتهم مشاورات متواصلة لإقالة حكومة الشاهد موريتانيا: توقع نشاط لعواصف رعدية جنوب شرق البلاد أحدث تصنيف لأقوى وأضعف جوازات السفر في العالم احتفاء رسمي بشهيد القوات المسلحة الأرض يرثها الله لعباده الصالحين فقط يا صمبا / بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن واتس آب يتيح للمستخدمين إجراء مكالمات الفيديو الجماعية الدوحة ليست تحت الحصار! الاعلان عن تاريخ تنظيم المهرجان الدولي لحوض آرغين توقع ارتفاع درجات الحرارة على مناطق من البلاد

أرقام مخيفة جدا عن الاقتصاد التونسي

وكالات

الخميس 8-03-2018| 15:56

قال محافظ البنك المركزي التونسي مروان العباسي، الخميس، إن الأرقام في الاقتصاد التونسي مخيفة جدا".


وتحدث "العباسي" في مؤتمر صحفي، اليوم بمقر البنك في العاصمة، وقال إنه "لا بد من اتخاذ قرارات صعبة وأحيانا مؤلمة".


وأضاف "لا يمكن أن ترتفع نسبة التضخم دون أن يتدخل البنك المركزي باعتبار أن استقرار الأسعار من أهم أولوياته"، وفقا لما ذكرته وكالة "الاناضول" التركية للأنباء.


وتشهد مؤشرات التضخم والبطالة وعجز الميزان التجاري في السوق التونسية، ارتفاعا، بينما يعاني النمو الاقتصادي المحلي من تباطؤ حاد.


وأكد محافظ البنك "أن التحاليل تشير لارتفاع آخر في نسب التضخم خلال الأشهر القادمة، لذلك فإن البنك اتخذ إجراءات استباقية للحد من هذا الارتفاع".


من جانبها، اعتبرت ريم القلصي، مدير استراتيجية السياسة النقدية في خلال المؤتمر الصحفي اليوم، أن نسبة التضخم المسجلة لم تشهدها البلاد منذ حوالي عقدين.


وقالت "القلصي"، إن نسبة التضخم سترتفع، لأن قيمة الدينار متدهورة وأيضا الأسعار العالمية في الأسواق مرجحة للارتفاع، وتفاقم اختلال التوازنات المالية.


وتوقعت أن تبلغ نسبة أسعار المستهلك في السوق المحلية، خلال العام الجاري بأكمله، في حدود، 7.2 بالمائة.


وتطرق "العباسي" إلى العجز في ميزان المدفوعات، وقال : العجز في ميزان المدفوعات الذي أصبح يفوق 10 بالمائة من الناتج المحلي، يعتبر اليوم إشكالا كبيرا.


وقال مراد عبد السلام، مدير الدراسات والتعاون الدولي في البنك خلال المؤتمر، إن العجز ارتفع من 4.8 في المائة في 2010 بقيمة 1.23 مليار دولار، إلى 10.3 بالمائة بقيمة 4.1 مليارات دولار في 2017.وزاد : "ذلك سيؤثر على تطور الدينار التونسي أمام الدولار واليورو، باعتبار أن ارتفاع العجز الجاري يفاقم تدهور قيمة الدينار.

عودة للصفحة الرئيسية