مالي: عملية عسكرية تستهدف زعيم "أنصار الدين" إياد غالي

أ ف ب

الخميس 15-02-2018| 13:40

قُتل عشرة افراد على الاقل يُشتبه في انهم ارهابيون، الاربعاء في شمال شرق مالي، خلال عملية جوية وبرية شنتها القوات الفرنسية واستهدفت اياد اغ غالي زعيم مجموعة انصار الدين، وفق ما افادت مصادر امنية متطابقة.

وقالت القوات المسلحة المالية إنّ احد المقرّبين من الزعيم الجهادي قد قُتل في هذه العملية. واوضح مصدر امني اجنبي متواجد في مالي لوكالة فرانس برس أنّ "قاعدة زعيم الشبكة إياد اغ غالي في تنزواتين هي التي شكّلت الهدف الرئيس لهذه العملية".

واضاف المصدر طالبا عدم كشف اسمه، أنّ العملية تمت الاربعاء "بالقرب من ايناغالواس على بعد 900 متر من الحدود الجزائرية، بين الساعة 4,40 و5,20 (بالتوقيت المحلي وت غ)". وجماعة انصار الدين المتحالفة مع تنظيم القاعدة، هي واحدة من الجماعات المسلحة التي سيطرت على شمال مالي قبل سنوات.

وفي العام 2015، وبعدما قتلت قوة "برخان" الفرنسية أو اعتقلت اكثر من مئة جهادي في شمال البلاد، فرّ إياد اغ غالي إلى الحدود الجزائرية، وفقا لمصادر عسكرية. وقال المصدر الامني الاجنبي إنّ الحصيلة الموقتة للعملية الفرنسية الجديدة هي ما بين 10 و17 قتيلا في صفوف الجهاديين.

واشارت القوات المسلحة المالية في بيان الى ان "من بين الذين قُتلوا هناك مالك اغ ونسنات، الكولونيل السابق بالجيش المالي" والذي كان "حليفا لإياد اغ غالي". واضاف البيان أنّ "العديد من الارهابيين قد تم تحييدهم" فضلا عن "تدمير ثلاث عربات".

وقد أكّدت رئاسة الأركان الفرنسية هذه المعلومات جزئيا، مشيرة الى ان هناك "نحو عشرين إرهابيا بين قتيل ومُعتقل". وقال المتحدث باسم رئاسة الاركان الفرنسية الكولونيل باتريك ستايغر لفرانس برس "ان العملية نفّذتها القوات الفرنسية في منطقة الساحل".

عودة للصفحة الرئيسية