رئيس الجمهورية القادم



موريتانيا: رئاسيات سابقة لأوانها؟



موريتانيا .. إلى أين؟



صفحة الاستفتاء



ارشيف: تفاصيل اول عملية عسكرية فرنسية لدعم موريتانيا ضد البوليساريو



التقارير السرية للسفارة الفرنسية بنواكشوط (2)



من الارشيف: التقارير السرية للسفارة الفرنسية فى موريتانيا



ملف: حول العاشر يوليو 1978



التعليم النظامي في برنامج الرئيس المنتخب



الاتحاد المغاربي... وضريبة اللّا اتحاد..



موريتانيا وأذربيجان... آفاق تعاون واسعة



محمد ولد محمد أحمد الغزواني مرشح المرحلة



الأمر يتعلق بالتأسيس لمستقبل وطن

الاثنين 12-02-2018| 15:00

بقلم محمد المصطفي الشيخ الطالب اخيار

ان "تنبيها" على أخطاء في تشكيل لجنة لتصحيح مسار حزبنا الاتحاد من اجل الجمهورية هو أبعد ما يكون من مجرد "مسألة شخصية !!" ، لأن هذه الاخيرة و "فلسفتها" و "حكمها"هو ما أحدث الخلل البنيوي الذي أطل برأسه بعد ظهور مكونات اللجنة المذكورة. هذه واحدة. 
أما الثانية فإن الميدان و العمل الحزبي "الظاهر"و " المشهود" و " الجاذب" في دعم المشروع الحضاري لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز هي البوصلة في معرفة "عطاء" و " قدرة" و "إمكانية" الحزبيين الأكفاء المخلصين الذين يشهد لهم القاصى و الداني بالعمل البناء و البارز في سوح النضال سومماء كانت في داخل الأعماق الشعبية وسط الناس العاديين او في المدن النائية و القرى البعيدة أو في أوساط الصالونات الاعلامية الحقيقية وليس "الافتراضية : التخيلية !!" ..
هؤلاء هم الأولى -اعتزازا و تقديرا لنضالهم الحزبي - أن يكونوا في صدارة المشهد خصوصا و قد حجزوا -أصلا-مكانهم هناك تضحية و نكرانا للذات دعما ووفاء لرئيس الجمهورية باني نهضة موريتانيا التي تحتاج مناضلين جديين وليس "مقاولي لجان !"..
و أخيرا و ليس آخرا..ففى الأعراف الحزبية حول العالم أن تشكيل لجان تصحيحية يجب أن يتجاوز مجرد إعادة "موقعة "هذا أو ذاك لأن الأمر يتعلق بالتأسيس لمستقبل وطن و إرادة قائد صنع مجدا فنال به ثقة شعبه وحق له ذلك..فهل يفهمون؟


محمد المصطفي الشيخ الطالب اخيار

عودة للصفحة الرئيسية