التأسيس لموريتانيا لا يقبل الإقصاء الحكومة تكشف ملابسات تقرير منظمة "اهيومن رايت ووتش" موريتانيا في سنة 2019: كيف نستبق الخطر؟ طريقة مبتكرة لتقليص عدد المشاركين في الامتحانات المؤهلة للجامعة السنغال: مطالب بالكشف عن مضمون الاتفاق مع موريتانيا حول الغاز تغريدات تلامس ما نريد.. الحلقة الثانية نتائج اجتماع مجلس الوزراء انطلاق الدورة الثالثة من مهرجان نواكشوط للشعر العربي الحكم بتعويضات بأزيد من 70 مليونا لعمال مفصولين مؤتمر للصندوق الدولي للتنمية الزراعية في نواكشوط

ترامب: دول خليجية تحترم قراري حول القدس

وكالات

الاثنين 12-02-2018| 15:32

امتنع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن إعطاء جدول زمني واضح لتقديم خطة السلام الأمريكية الموعودة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، قائلا – في مقابلة صحفية – إنه غير مقتنع بمدى التزام الطرفين بعملية السلام، كما زعم أن دولا عربية وخليجية تفهمت موقفه.

وقال ترامب، في المقابلة المنشورة الاثنين : "علينا أن نراقب لنعرف ما سيحصل. حاليا لا أرى تطلعا فلسطينيا للسلام، ولست متأكدا بالضرورة من وجود تطلع إسرائيلي للسلام، وعلينا الانتظار لرؤية ما سيحصل."

ولدى سؤاله عن تصريحاته في منتدى "دافوس" التي قال فيها إن قضية القدس "لم تعد على الطاولة" رد ترامب بالقول : "أردت أن أقول بوضوح أن القدس هي عاصمة إسرائيل، أما بالنسبة لقضية الحدود الواضحة فأنا أدعم ما سيتفق الطرفان عليه. أثق أن على الطرفين القيام بتسويات قاسية من أجل الوصول إلى اتفاق سلام."

وردا على سؤال حول ما إذا كان ترامب يعتقد بأن النظام الديني في إيران سيبقى موجودا بعد انتهاء ولايته قال : "سنرى ذلك.. أتوقع أن أبقى في منصبي لفترة طويلة."

وحول رؤيته للعلاقات على الأمد البعيد بين الدول الخليجية، وبينها السعودية من جهة، وإسرائيل من جهة ثانية رد ترامب بالقول : "العلاقات تتحسن. أظن أن الطرفين يحترماني ويتقبلان ما قمت به (حيال القدس). لدي علاقات جيدة مع الدول الخليجية وأظن أن الناس ملت من الموت والدمار وما يرافقهما من تبديد للثروات، ولذلك فإن السلام سيكون خطوة ذكية من الفلسطينيين والإسرائيليين ويمكن أن تفتح الأبواب لأشياء أخرى" وفق قوله.

عودة للصفحة الرئيسية