من فضلكم.. لا تعجلوا بنهاية بلداننا! صدور ترجمة كتاب "قضية اللغة في موريتانيا" كيف تستفيد موريتانيا من ثرواتها البحرية بشكل أفضل؟ تواصل يحذر "من أي عمل يحيد العملية التربوية عن مسارها" خطاب "الكراهية" وداء"الأحزاب الهشة" وترياق الكتلة التاريخية(4) الرئيس عزيز يدعو إلى "تلافي التعقيدات البيروقراطية" رسالة مفتوحة الى وزير التهذيب الوطني توقع تساقطات مطرية خلال عطلة نهاية الاسبوع بين نموذجين موريتانيا: مبادرة طلابية تنظم مهرجان "الغوطة ستنتصر"

تحاشي ( الإليزي) لنا هل هو إذلال أم إجلال؟

الأحد 4-02-2018| 18:34

غالي بن الصغير

من المتوقع أن يزور الرئيس الفرنسي بعضا من الدول الإفريقية و خاصة دولةالسنغال المجاورة؛ و من المعتاد أن يحلّق بعيدا عن الأجواء الموريتانية ؛ إمّا خوفا او تهميشا أو طمعا في كسب ما يزيد الإذلال لهذا المنكب القصي.
و من نافلة القول أن نقول أنّ فرنسا دولة إستعمارية؛ جلبت الويل و الخراب والتخلف لكلّ مستعمراتها بما في ذالك موريتانيا.
و يكفيك فظاعة منها أن تقارن بين مستعمراتها مع الدول التي أستعمرتها دول غربية أخرى؛ فسوف
تلاحظ الأزدهار و الرقي و الحضارة كأندونسيا و ماليزيا في جهة ؛ و التخلف والأنحطاط كمالي و موريتانيا على سبيل المثال في الجهة الأخرى.
إنّ تهميش موريتانيا من حفاوة المستعمر الفرنسي و زياراته و إن كانت لا تحمل خيرا لمن يطأون أرضها ؛ هي إهانة و أيّ إهانة لهذا الشعب و كيانه.
فهم يتعمدون تجاوزنا إكراما لشقيقتنا المغرب التي تزعم أنّنا جزء لا يتجزأ من كيانها؛ و تارة يتعمدون تجاوزنا مناصرة لجارتنا السنغال التي تتبناها من سفاح الإستعمار ويغيظها ما يغيظها.
و لا يخفى عليك أنّ دولة فرنسا تأبا جاهدة نمو شوكتنا الأقتصادية و السياسية والعسكرية ولو كانت ليّنة بجنب مستعمراتها.
موريتانيا دولة مستقلّة و لها سيادتها و هذا ما ينبغي و إن لم يكن؛ و العرف السياسي الدولي هو المعاملة بالمثل بين الدول و الأحزاب في علاقاتها .
فلماذا الأحزاب السياسية المعارضة قبل الموالية لا ينددون بهذا السلوك
المشين الذي درج علية بيت الأليزيه؟
ولماذا لا تتعكر قسمات وجهنا في القصر الرمادي أمام من يستخفّ بنا ويعاملنا معاملة العبيد أو الحيوان؛ فلا يلتفت علينا إلّا حين يريد أن يركبنا ويمتطينا لسقاية مرتزقته أو غواية أعدائه أو مجالدة محاربيه؟.
قد يقول قائل لماذا ترغب في زيارة الرئيس الفرنسي و أنت تعرف أنّه مستعمر و متسلط و لا يجلب الخير و السعادة لأديم أرض يطأها.نعم أعرف ذالك ؛لكنّي أعرف أيضا أنّهم يتعالون علينا ؛ و يتطاولون على
سيادتنا؛و ينظرون إلينا كالنمل ؛ و يكبر في قلوبهم أتصال هاتفي على رئيسنا و أيّ كان رئيسنا ؛ ويكبر في قلوبهم مصافحة سفيرهم لزعماء أحزابنا؛ و مجتمعنا المدني؛ و هذا مدعاة عندهم لنهرول إليهم بغبطة و سرور و بآذان صاغية؛ وأكفف ممدودة؛ و صدور رحبة؛ فهم الأسياد و نحن كأنّنا الأذناب.
موريتانيا كانت أفقر بالأمس من اليوم في عهد المخطار ولد داداه رحمه الله تعالي؛ و فرنسا كانت أقوى و أعظم بالأمس من اليوم في عهد ديكول.
لكن كانت موريتانيا أيضا ذات كبرياء و أنفة تجبر الجبابرة على الأنحناء لها مهما طغوا و تطاولوا؛ و أن يركبوا المخاطر حتى يصافحوا رئيسها على رمال
موريتانيا؛ حيث رياح السموم و غبار الخيام؛ و معاني العزة و جبال الكبرياء.
نريد من رئسنا و أحزابنا و أهل الرأي فينا أن يفهموا أهل (اللإليزيه ) و من وراءهم أنّ من يريد ودّنا عليه أن يترك أزدراءنا و الأستخفاف بنا ؛ و عليه أن
يتنازل من فوق أريكته و يجلس بتواضع على غبرائنا و تحت ظلّ خيمتنا.
و إلّافعلى الصداقة السلام.

عودة للصفحة الرئيسية