ملاحظات حول قمة نواكشوط الافريقية دول عربية هنأت أردوغان بالفوز برئاسة تركيا الطينطان: صعود محمد ولد محمد راره مندوبا لدى المؤتمر العام توقعات باعتماد إستراتيجية إعلامية لمواجهة الإرهاب بقمة نواكشوط 6.6 مليار دولار.. حصيلة مذهلة لسمسار فرنسي خلال يوم واحد انتخاب ولد بناهي مندوبا لدى المؤتمر العام للحزب الحاكم في حقِّ شاعرنا الكبير قبل فوات الأوان موسم الانتخابات... (2) من مشاهد يوم التصويت موريتانيا: هذا ما نقلته "نيوزويك" عن مصور مغربي ! 20 نقطة وفق فيها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز

مفاوضات مباشرة بين المغرب والبوليساريو

وكالات

الجمعة 2-02-2018| 15:00

للمرة هي الأولى منذ عام 1997، يبدو أنّ الأمم المتحدة تتجه إلى رعاية « مفاوضات مباشرة » بين المغرب وجبهة « البوليساريو » المتصارعين حول « إقليم الصحراء » منذ عام 1975. جاء الإعلان في مستهل الأسبوع الجاري على لسان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، في مؤتمر صحافي انعقد في مقر المنظمة الدولية في نيويورك، وقال فيه إنّ جولة جديدة من المفاوضات بين الطرفين سوف تبدأ في العاصمة الألمانية برلين، في مطلع هذا الشهر.


وبينما لم يُعلن الأخير عن طبيعة هذه المفاوضات، مكتفياً بالقول إنّها ستكون تحت رعاية المبعوث الشخصي للأمين العام هورست كوهلر، فإنّ تقارير صحافية معروفة بقربها من السلطة في المغرب، سرّبت أنباء تتحدث عن كون هذه المفاوضات « سوف تجري بشكل مباشر ». ومما عزز هذا التوجه أنّ المتحدث باسم « حكومة البوليساريو » (حكومة الجمهورية الصحراوية الشعبية الديموقراطية) الطالب عمر، أعلن في حديث إذاعي أنّ « قيادة البوليساريو ستدرس طلب الأمم المتحدة المتعلق بقيام مفاوضات مباشرة مع المغرب في برلين مستهل شباط/فبراير 2018 ».
وفي التفاصيل، فإنّ مسؤولاً رفيعاً في وزارة الخارجية المغربية، أكد في حديث، أنّ المفاوضات « سوف تبدأ في مستهل الأسبوع المقبل في برلين »، مشيراً في سياق حديثه إلى « تقرير حديث » قدّمه الموفد الأممي إلى الصحراء هورست كوهلر، « في إطار الإعداد إلى المفاوضات »، ويشمل « إمكانية تعديل الاتفاق العسكري رقم 1 المندرج ضمن اتفاقية وقف إطلاق النار المبرمة عام 1991، ويقترح أن تتضمن المفاوضات تحديد منهجية سياسية لتسوية النزاع بين الطرفين، إضافة إلى جدولة زمنية لمواصلة المفاوضات مستقبلاً بين الطرفين ». ووفق التقرير نفسه، فقد طلب كوهلر « برمجة نقطة أخرى تتعلق باتفاق وافق عليه الطرفان عامي 1997 و1998، وتتعلّق بتدبير المعدات العسكرية والمنشآت الدفاعية الجديدة وعمليات الانتشار في المناطق المتاخمة للجدار الرملي بغية الحفاظ على الوضع القائم منذ وقف إطلاق النار عام 1991 ». نقطة أخرى يشملها التقرير وتتعلق بالوضع في منطقة الكركرات (وهي منطقة حدودية عازلة منزوعة السلاح، قريبة من موريتانيا جنوباً).
جدير بالذكر أنّ « النزاع حول إقليم الصحراء » بدأ عام 1975 عقب انتهاء وجود الاحتلال الإسباني، ليتحوّل النزاع بذلك بين المغرب و« البوليساريو » إلى « نزاع مسلح »، استمرّ حتى توقيع الطرفين اتفاقاً لوقف إطلاق النار عام 1991 برعاية الأمم المتحدة. وعلى إثر ذلك، تمّ تشكيل بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء، المعروفة اختصاراً بـ« المينورسو » لتكون مهمتها الأساسية « العمل على حفظ السلام ». وتشرف الأمم المتحدة، بمشاركة جزائريّة وموريتانيّة، على مفاوضات بين المغرب و« البوليساريو »، بحثاً عن حلّ نهائي، في وقت أنّ هذا الصراع ذا الأبعاد الإقليمية يُعطِّل إقامة علاقات طبيعية بين المغرب وعدد من الدول الإفريقية، في مقدمتها الجزائر.

عودة للصفحة الرئيسية