دول عربية هنأت أردوغان بالفوز برئاسة تركيا الطينطان: صعود محمد ولد محمد راره مندوبا لدى المؤتمر العام توقعات باعتماد إستراتيجية إعلامية لمواجهة الإرهاب بقمة نواكشوط 6.6 مليار دولار.. حصيلة مذهلة لسمسار فرنسي خلال يوم واحد انتخاب ولد بناهي مندوبا لدى المؤتمر العام للحزب الحاكم في حقِّ شاعرنا الكبير قبل فوات الأوان موسم الانتخابات... (2) من مشاهد يوم التصويت موريتانيا: هذا ما نقلته "نيوزويك" عن مصور مغربي ! 20 نقطة وفق فيها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أزمة UFP: رؤية احد الأطراف لأسباب الخلاف

الرئيس الفرنسي يبدأ زيارة للسنغال

وكالات

الجمعة 2-02-2018| 12:54

حطت طائرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الساعات الأولى من اليوم الجمعة في العاصمة السنغالية داكار، حيث سيقوم بزيارة تستمر يومين تتركز خصوصا على المساعدة الدولية للتعليم ومكافحة تآكل السواحل، إلى جانب الأمن الإقليمي.

ويمكن لماكرون أن يعتمد خلال خطابه في المؤتمر الثالث لتمويل الشراكة العالمية للتعليم التي يرعاها مع نظيره السنغالي ماكي سال، على دعم ريهانا التي وصلت إلى داكار، كما قال مسؤول في إعلام المغنية.

ويلتقي الرئيسان الفرنسي والسنغالي صباح الجمعة ليناقشا خصوصا القوة المشتركة لمكافحة الجماعات الجهادية في منطقة الساحل التي تضم خمس دول (موريتانيا ومالي وبروكينا فاسو والنيجر وتشاد)، والتعاون الثنائي والهجرة.

وقال المحلل السياسي السنغالي بابكر جوستان ندياي إن هذه الزيارة تأتي في وقت تلتقي فيه مصالح البلدين. وأضاف أنه "في مالي وبطلب من فرنسا، يقف الجيش السنغالي في الصف ضد الإرهابيين في منطقة موبتي"، في إشارة إلى تمركز قوة للرد السريع تضم جنودا سنغاليين في وسط مالي.

وتشكل هذه المحادثات أيضا فرصة لتوقيع عدد من العقود بينها بيع شركة الطيران "إير سنغال" طائرتي إيرباص قبل زيارة لورشة بناء القطار الإقليمي السريع في داكار، المشروع الذي تساهم فيها شركات فرنسية.

وسيزور رئيسا الدولتين اللذان يؤكد كل منهما على أن التعليم أولوية، بعد ذلك معهدا في داكار تم تجديده بأموال الوكالة الفرنسية للتنمية، تمهيدا لافتتاح مؤتمر الشراكة العالمية للتعليم.

وبدعوة من ماكي سال، سيشارك ماكرون في رئاسة المؤتمر الذي سيحضره بعد ظهر الجمعة رؤساء سبع دول أفريقيا ومانحون دوليون.

وهدف المؤتمر هو جمع حوالى ثلاثة مليارات دولار للفترة من 2018 إلى 2020 لمساعدة أكثر من ستين بلدا ناميا في برامجها التعليمية من أجل خفض عدد الأطفال المحرومين من المدارس والذي يقدر بنحو 264 مليون، على الرغم من زيادة عدد السكان.

عودة للصفحة الرئيسية