الجيش الموريتاني يكشف عن عملية نوعية على الحدود المالية أمطار غزيرة على مناطق واسعة من البلاد الجمعية الوطنية: مقارنة بين نتائج انتخابات 2013 و 2018 قائد قوة"برخان": نتقاسم نفس الهموم مع موريتانيا إزاء المنطقة انتقادات متزايدة لأداء اللجنة المستقلة للانتخابات مُمَيِّزَاتُ الْمَشْهَد الْبَرْلَمَانِي الْجَدِيد ولد بلال يدافع عن فوز الحزب الحاكم بالميناء الحلقة الثالثة من مقال ولد ابريد الليل "واجب العرب" تقرير حول انتخابات سبتمبر 2018 موريتانيا: دعوة لإسقاط اتفاقية "كامب ديفيد"

المنتدى: متضامنون مع الطلاب وحركة إيرا

بيان

الخميس 1-02-2018| 15:48

لقد أصبح القمع الوحشي هو الرد الوحيد الذي يواجه به النظام التظاهرات المطلبية السلمية المشروعة التي تقوم بها مختلف فئات المجتمع بسبب تدهور الأوضاع في جميع مناحي الحياة وعلى امتداد التراب الوطني.
وقد تجسد ذلك اليوم في القمع الوحشي الذي تعرض له الطلاب، وللمرة الثانية في غضون أسبوع واحد، خلال التظاهرة السلمية التي نظموها احتجاجا على القرار الجائر القاضي بحرمان فئة واسعة منهم من المنح، مما يعني حرمانهم من متابعة دراستهم سواء في الداخل أو في الخارج. وقد أسفر هذه القمع عن إصابة العديد منهم بجروح بالغة.
كما تجسد اليوم كذلك في القمع الوحشي الذي تعرض له مناضلو حركة "إرا" المطالبين سلميا بإطلاق سراح السجناء السياسيين والمحتجين على حظر نشاطاتهم حتى داخل بيوتهم. وقد تسبب هذا القمع كذلك في إصابات بجروح في صفوف المتظاهرين.
إن مواجهة الحركات السلمية بالقمع وزيادة أعباء المواطنين بالضرائب وارتفاع الأسعار والبطالة وتدهور الخدمات العمومية، يعبر عن إفلاس النظام وتحميله للمواطنين ما لا يطيقون بدل تلبية المطالب المشروعة لمختلف قطاعات المجتمع.
إننا في المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة :
• ندين بقوة القمع الوحشي الذي تعرض له اليوم الطلاب وحركة "إرا" من طرف السلطة، ونعلن تضاممنا معهم من أجل تلبية مطالبهم المشروعة.
• ندعو كافة القوى الوطنية وجميع المواطنين للوقوف بحزم في وجه السياسة القمعية وسياسة التجويع والتفقير التي ينتهجها النظام تجاه الشعب.
نواكشوط، 1 فبراير 2018
اللجنة الإعلامية

عودة للصفحة الرئيسية