نشر البيان الختامي للقاء مجموعة 5+5

الاثنين 22-01-2018| 10:16

جدد وزراء الشؤون الخارجية لحوار 5+5 في حوض غرب المتوسط هذا الاحد بالجزائر العاصمة تأكيد موقفهم لصالح حل سياسي للازمة في ليبيا بعيدا عن اي تدخل اجنبي, حل قائم على الحوار الشامل و المصالحة الوطنية, حسبما جاء في بيان الجزائر.

وأوضح البيان الذي توج أشغال الندوة الـ14 لوزراء الشؤون الخارجية لحوار 5+5 المنعقدة بالجزائر العاصمة تحت رئاسة وزير الشؤون الخارجية الجزائري, عبد القادر مساهل مناصفة مع نظيره الفرنسي جون ايف لو دريان, أن الوزراء أكدوا مجددا موقفهم "لصالح حل سياسي للازمة في ليبيا, بعيدا عن اي تدخل اجنبي, قائم على الحوار الشامل و المصالحة الوطنية في اطار الاتفاق السياسي المبرم في 17 ديسمبر 2015, الاطار الوحيد الصالح لتسوية هذا النزاع تحت رعاية الامم المتحدة".

كما جدد الوزراء في نفس الوثيقة تأكيد "رفضهم لكل حل عسكري في ليبيا و تمسكهم بالوحدة و السلامة الترابية لليبيا و بسيادتها و تماسكها الوطنيين و كذا بتأسيس و تعزيز هيئات موحدة منها جيش وطني موحد تحت السلطة المدنية".

و ذكر رؤساء دبلوماسية البلدان الاعضاء لحوار 5+5 "بدعمهم الكامل للمجلس الرئاسي و لحكومة الوفاق الوطني على جهودهما من أجل اقرار السلم و الامن في ليبيا و مكافحة الارهاب و كذا لصالح المصالحة الوطنية".

و من جهة اخرى, قرر الوزراء تقديم دعمهم الكامل لجهود الممثل الخاص لمنظمة الامم المتحدة في ليبيا, غسان سلامة لا سيما بالنسبة "لتنفيذ مخطط العمل المحدد في 20 سبتمبر 2017" الذي صادق عليه مجلس الامن. و في هذا الاطار, حث الوزراء الاطراف الليبية على "الامتناع عن اي عمل من شانه عرقلة المسار الجاري و مواصلة التزامهم لصالح تسوية سريعة للازمة".

و اعرب الوزراء, بنفس المناسبة, عن "انشغالهم" لاستمرار تدهور الوضع الاقتصادي و الانساني في ليبيا, داعين المجموعة الدولية و كذا الشركاء الدوليين والاقليميين لليبيا الى دعم جهود حكومة الوفاق الوطني لمواجهة الاحتياجات الاجتماعية و الاقتصادية للشعب الليبي.

كما اشاروا من جهة اخرى الى "قلقهم" بشان اخطار توسع التهديد الارهابي و الجريمة المنظمة العابرة للأوطان و الهجرة غير القانونية.

و قد انطلقت أشغال الندوة ال14 لوزراء الشؤون الخارجية للحوار 5+5 اليوم الاحد بالجزائر تحت شعار "غرب المتوسط : تعزيز تنمية اقتصادية واجتماعية شاملة متقاسمة ومستدامة لمواجهة التحديات المشتركة في المنطقة". و يضم هذا اللقاء رؤساء ديبلوماسية بلدان الحوار 5+5 بمنطقة المتوسط الغربي.

و يشارك أيضا في هذا الاجتماع الامين العام لاتحاد المغرب العربي و الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط و المفوض الاوروبي المكلف بالسياسة الأوروبية و الجوار و مفاوضات التوسع, الشركاء في الحوار.

و يجدر التذكير أن الجزائر تحتضن للمرة الثانية اجتماع وزراء الشؤون الخارجية لحوار 5+5 بعد الاجتماع المنعقد بمدينة وهران سنة 2005 "

و يضم الحوار 5+5 خمسة بلدان من اتحاد المغرب العربي (الجزائر و المغرب و تونس و ليبيا و موريتانيا) بالنسبة للضفة الجنوبية و ايطاليا و فرنسا و اسبانيا و البرتغال و مالطا بالنسبة للضفة الشمالية.

عودة للصفحة الرئيسية