السنغال: ورطة كازامانس!

السالك ولد عبد الله، صحفي

الجمعة 19-01-2018| 21:30

بدأت تطورات الأحداث الأخيرة في إقليم كازامانس (جنوب السينغال) تلقي بظلالها على المشهد السياسي في هذا البلد؛ خاصة بعد العملية العسكرية التي نفذتها وحدات من الجيش داخل محافظة زيغينشور، عاصمة الإقليم، والتي أسفرت عن إصابة عسكري واعتقال عدد من المشتبه بتورطهم في الاعتداء الذي أودى بحياة 14 مدنيا كانوا يقطعون الأشجار في إحدى الغابات بأقصى شمال كازامانس.
الرئيس ماكي صال واجه انتقادات حادة داخل أوساط المعارضة وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان على خلفية حملة المداهمات والاعتقالات التي طالت العديد من الشباب في كازامانس.
وفي خطوة لاحتواء حالة التذمر التي تشهدها السينغال عموما، ومنطقة مازاماتسزعلى وجه الخصوص، ومحاولة قطع الطريق أمام استثمار المعارضة لتلك الوضعية، عشية رئاسيات فبراير 2019؛ أصدر الرئيس ماكي صال فرارا يقضي بتجميد كافة رخص قطع الأشجار، حتى إشعار حديد !

عودة للصفحة الرئيسية