مُبادرات الدّعم.. أوطُرق تسويق النّاخبين... توضيح من مركز الخدمات الجامعية بجامعة نواكشوط الجيش الموريتاني ينفذ عملية عسكرية شرق البلاد ناشط صحراوي يتحدث عن تأثير انتفاضة الجزائر على البوليساريو فركوفونيون بين الضعف والإضعاف أسرة اهل احمد لولي تشكر المعزين أخطاء سياسية ترتكب الآن وجب التنبيه إليها حول تصاريح التزكية و تصاريح الترشُّح كيف ستنعكس الأوضاع فى الجزائر على مستقبل الصحراء الغربية؟ هل أضحت اللعبة الرئاسية أكثر صعوبة وغموضا؟

الرئيس المالى يعلن عن مشروع قانون "توافق وطنى"

أ ف ب

الثلاثاء 2-01-2018| 01:12

أعلن الرئيس المالى إبراهيم بوبكر كيتا فى خطاب نهاية العام أن الحكومة المالية ستقترح قانون "توافق وطنى" يعفى من الملاحقة القضائية "كل أولئك الذين تورطوا فى تمرد مسلح"، شرط ألا تكون "أيديهم ملطخة بالدماء".


وبهدف "وضع حد لبعض التقديرات" التى تشير إلى احتمال إرجاء الانتخابات المرتقبة فى 2018، كرر كيتا "التأكيد أن كل الانتخابات - وخصوصا الرئاسية والتشريعية - ستُجرى وفقا للمهل الدستورية"، من دون أن يذكر ما اذا سيكون مرشحا.


وصرّح "أنا أعمل، وأتحمل تماما صعوبة أننى ورثت بلدا، غرق بعضه فى الفوضى وأرادوا تدميره"، واصفا العام الجديد بانه "حاسم" بالنسبة لمالى.


وجاء خطابه ليل الإثنين بعيد تشكيل حكومة جديدة وعودة سلفه أمادو تومانى توريه (2002-2012) لأسبوع إلى مالى بعد خمس سنوات من الإقامة فى المنفى بالسنغال.


وقال كيتا إنه استلهم من "ميثاق السلم والوحدة والمصالحة الوطنية" الذى تسلمه فى 20 يونيو، بعد عامين بالضبط من توقيع المتمردين الطوارق فى شمال البلاد اتفاق السلام.


وأشار إلى أنه من أجل "تعزيز المصالحة الوطنية"، هذا الميثاق "يقترح تدابير استثنائية لوقف الملاحقة القضائية أو العفو عن بعض أفرقاء التمرد المسلح عام 2012".

عودة للصفحة الرئيسية