الذهب يسجل أكبر خسارة ليوم واحد في حوالي ثلاثة أسابيع ولادة أكبر شركة لإنتاج الغاز الطبيعي المسال في العالم تثمين للمؤتمر الثالث "لتواصل" مع كتابة ملاحظة عليه المنتدى يتهم السلطة باختطاف ولد بونه زيادة عمليات الصرف والأسعار مع العملة الجديدة ترقب لظاهرة لم تحدث منذ 150 عاما! النفط يسجل أعلى مستوى منذ منتصف 2015 6 أسباب أدت لاندلاع الاحتجاجات في إيران انتهاء الاستفتاء حول أفضل لاعب في أفريقيا 2017 توقع استمرار ارتفاع درجات الحرارة على مناطق من البلاد

لكل ميدان أهله!

من صفحة الصحفي السالك ولد عبد الله

الخميس 28-12-2017| 22:30

يبدو لي تحفظ الرئيسين، الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، والتشادي إدريس دبي إتنو، تجاه مساعي فرنسا الاندفاعية من أجل الإسراع بنشر القوة المشتركة لدول مجموعة G5 الساحل؛ في محله تماما؛ خاصة تشبثهما بضرورة توفير التمويل الكافي والمعدات اللوجستية الضرورية لضمان أعلى مستويات الفعالية في أداء تلك القوة مع ضرورة انسحاب قوة « بارخان » الفرنسية من الميدان..
ذلك أن اندفاع وتسرع نظرائهما وشركائها الثلاثة الآخرين في التجمع شبه الإقليمي؛ مارك كريسيان كابوري (بوركينا فاسو)، ومحمادو يوسفو (النيجر) وإبراهيم بوبكر كيتا (مالي) الذين سارعوا بنشر وحدات مشتركة من جيوش بلدانهم في المناطق الحدودية داخل أراضي مالي؛ تمت مهاجمتها من قبل تنظيم "جهادي" محلي؛ برهن على نقص في الرؤية الإستراتيجية وعدم إدراك لقواعد وأساليب الحرب غير التقليدية؛ كما كشف عن أهمية الخلفية العسكرية التي يمتاز بها كل من ولد عبد العزيز وديبي عن باقي قادة دول "مجموعة 5 للساحل؛ على الأقل فيما يتعلق بالجوانب الأمنية والدفاعية !


 

عودة للصفحة الرئيسية