تعزية ورثاء

الأربعاء 20-12-2017| 11:21

محمد حبيب الله ولد فال ـ انواذيبو

من أعزى؟ أقبيلته وأسرته أم زملاءه وأصدقاءه فقد كان الجميع قبيلة له وأسرة وأصدقاء بل أعزى الأمة العربية والإسلامية جمعاء عرفت المهندس الشاعر الشيخ ابن بلعمش عن قرب وتناقشنا فى أمور السياسة والشعر والأدب كان شابا طموحا عالي الهمة خلوقا متواضعا يلقى الجميع ببشاشة حتى يخيل إلى من يلقاه أنه يعرفه لم يكن يفرق فى ذلك بين رئيس ولامرؤوس ولاغنى ولافقير كان زاهدا قانعامن الدنيابالكفاف لم يكن يستهويه من الدنيا مايستهوى الشباب اليوم فكان يسكن منزلامتواضعا ولم تكن له سيارة وكان بإمكانه امتلاك أفخم المنازل واقتناءماأراد من سيارات كان يحمل هم الوطن بل هم الأمة التى سطر آمالها وآلامها فى روائع شعره كثيراماكنت أشكوله تزلف الشعراءوسكوتهم وتنكرهم لهموم ومعاناة المواطن فكان يقول لى الكلمة أمانة ذلك مبدؤه فى الحياة الذى آمن به ودفع ثمنه تجاهلا وتهميشا فنراه ينظم قصيدةفى اعتقال الإسلاميين أيام الدكتاتورابن الطائع متعاطفاومنددا بالظلم والاستبداد وهو طالب فى سوريا على عتبة التخرج فيحذره الطلاب من الاعتقال فوروصوله فلايبالى ونراه ينظم فى الثورة السورية أجود ماقيل فيهامن شعر ونراه ينظم فى انسحاب أردوغان من منتدى دافوس احتجاجافى وجه بيريز ونراه ينظم فى رامى بوش بالحذاءمنتظر الزيدى ومثل ذلك كثير لقيته قبل أسبوع من وفاته بعد طول عهد فكان يعاتبنى على القطيعة وليتنى كنت أعلم أنه آخر لقاء فقد كنت مشغولا فتخلصت منه بلباقة وكنت كلما لقيته قبل ذلك ابتدرته ببيت من جديد انتاجه فيضحك ويقول لى ممتنابتواضعه المعهوديسعدنى أنك أحد رواة شعرى رحم الله الشيخ وأدخله فسيح جناته وأبدله شبابه الجنة وأجار فى مصيبته إنه سميع مجيب وكان بودى أن أرثيه بمثل قول أشجع بن عمرو :

مضى ابنُ سعيدٍ حين لم يبق مشرِقٌ *** ولا مغرِبٌ إلا لهُ فيهِ مادحُ
ولكن مالا يدرك كله فلا يترك جله فقلت :
امْعزّ لخلاقُ لوطانْ
امْعزّ لمروّ والدين
امْعزّ كامل مورتان
ف الشيخ النفيس الثمين
يَ ربّ يَ الحي القيوم
وانت قادر وانت معلوم
وكتن جاك فْذ اليوم
كريم وْبشوشُ وْديين
تعطيه الرحمَ وتْدوم
اعليه النعيم البيين
امع نبيه وْذوك الكوم
من صحاب وْمن تابعين


محمد حبيب الله ولد فال ـ انواذيبو
mhabibvall51@yahoo.fr

عودة للصفحة الرئيسية