مسؤول إيراني يهدد السعودية بألف صاروخ بالصور: مفوضية الأمن الغذائي تباشر التدخل فى الزرافيات موريتانيا: انطلاق الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي "البقرة المتوهجة" تحير علماء الفلك قراءة في تعيين ولد الشيخ أحمد وزيرا للخارجية ملاحظات حول قمة نواكشوط الافريقية دول عربية هنأت أردوغان بالفوز برئاسة تركيا الطينطان: صعود محمد ولد محمد راره مندوبا لدى المؤتمر العام توقعات باعتماد إستراتيجية إعلامية لمواجهة الإرهاب بقمة نواكشوط 6.6 مليار دولار.. حصيلة مذهلة لسمسار فرنسي خلال يوم واحد

رسالة تظلم موجهة إلي فخامة الرئيس

رسالة تظلم موجهة إلي فخامة الرئيس السيد :محمد ولد عبد العزيز

الاثنين 18-12-2017| 09:30

سيدي الرئيس،
بعد مايليق بشخصكم الموقر من كامل التقدير والاحترام ، فإنني أنا المسمي سيد الأمين ولد باب أطلب منكم شخصيا التدخل من أجل رفع الظلم عني ، والمتعلق بحرماني من قطعة أرضية أسكنها منذ سنة 2010 ، بسبب عدم حصولي علي إحصاء فيها ،أعني افتقاري إلي الشرط الوحيد والقاعدة الأساسية عند وكالة التنمية الحضرية للحصول علي قطعة أرضية .


بهذا الخصوص أود أن أطلعكم فخامة الرئيس علي مايلي :

1 ـ إن اعتماد وكالة التنمية الحضرية علي شرط واحد رغم حساسية المجال الذي تنشط فيه وخطورة الحقوق المرتبطة به وتعقد أمرها ، هو تشريع لحماية الظلم والجور بالقانون ، خصوصا إذا لم يكن لذلك الشرط وتلك القاعدة أي استثناء.

2 ـ إن هذا الإحصاء الذي هو الشرط الوحيد لدي وكالة التنمية الحضرية ، والذي حرمتنا بموجب عدم حصولنا عليه من قطعة أرضية نملكها منذ سنة 1984 ونسكنها منذ سنة 2010 ، نستطيع أن نثبت لكم فخامة الرئيس بالوثائق والصور الحية في الميدان أنه قد تم التلاعب الشديد به ، حيث منح لمن لاسكن له ولاقطعة أرضية ، وحرمت منه الأسر الموجودة في مسكنها في قطعة أرضية كبيرة مسيجة مثل حالتنا ، مما يعني أن اعتماد هذا الشرط دون استثناء هو تشريع للظلم والجور .

3 ـ فخامة الرئيس : إن عدم حصولنا علي إحصاء كان متعمدا بدليل مايلي والشهود عليه كثيرون :
إذا نظرنا إلي صورة جوجل إرث لسنة 2010 سنجد أن المكان الذي نسكنه اليوم ونهدد بالطرد منه وتركنا في الشارع ، كان موجودا أيام الإحصاء ، لكن الذي حصل هو أن لجنة الإحصاء مرت علي المكان فصادفتنا وقد غبنا لتمريض أحد أفراد الأسرة ، وأدركنا اللجنة في نفس الحي وطلبنا منها أن تعود لإحصائنا فوعدونا بالعودة في اليوم التالي لكنهم لم يفعلوا ، استمر التسويف إلي أن انتهت فترة الاحصاء ، وبعد شهر تقريبا كثرت الشكايات من عدم الإحصاء وتجاوز لجنته لأسر كثيرة ، فأعطت الإدارة فرصة جديدة للتظلم من أجل مداركة الحق في الإحصاء ، بتقديم طلب لحاكم المقاطعة ، وأمر الأخير بإجراء بحث إداري من قبل الشرطة ، وإرفاقه بالتظلم وإرساله لوكالة التنمية الحضرية لمعاينة المكان وإحصاءه وهو ما حصل مع بعض الجيران واستفادوا من ذلك التظلم ، لكننا نحن فخامة الرئيس حصلنا علي التظلم بنفس الطريقة وحملناه إلي خلية التأهيل في عرفات ، وكتب عليه المدير عبارة :"ينتظر حتى نأتي للحي العسكري" في توجنين وهو القطاع الذي يوجد مسكننا في الحي (ب)منه H.A.S.Bونستثمر فيه أكثر القطعة 423 من التخطيط المعتمد ،ذات الطول 18م حيث نحوز منه 13م والعرض 13م حيث نحوز منه 10م ، ولحد الساعة لم تصلنا لجنة لمعاينة الأمر ، وأصبحنا قاب قوسين أو أدني من التهجير والتشريد من المكان ، والسبب هو أن وكالة التنمية الحضرية منعتنا من الإحصاء أولا في أيامه الأولي ، ومنعتنا منه ثانيا عند إتاحة الفرصة الثانية حيث لم تتجاوب مع التظلم الذي نحمل و المستكمل الشروط القانونية ، من أجل أن تحرمنا من القطعة المذكورة.

4 ـ فخامة الرئيس ، إن الوكالة تعتمد أيضا شرطا آخر يعتبر أشد جورا وظلما من الأول حيث أن من يستكمل كامل قطعة أرضية بدون منازع ، ويسكنها يمكن أن تسحبها الوكالة منه وتمنحها لآخر غيره ، إذا لم يكن قد استثمر فيها الأسمنت المسلح ، مع العلم أن المقاطعة تسير دوريات من الحرس لمنع البناء ، وأن بعض الناس ليس لديه القدرة علي بناء الأسمنت المسلح .
فهل من الإنصاف في هذه الحالة أن يحرم المواطن من قطعة لا ينازعه أحد فيها لذلك السبب ، وتمنح لأحد آخر لأنه دفع مقابلها بعض المال؟ !!!. إن هذه الوضعية وهذا الشرط يهدد أيضا القطعة التي تسكنها والدتي وعيالها ،وتستثمرها كلها وهي القطعة رقم 424C من الحي (ب) في قطاع الحي العسكري بتوجنين H.A.S.B .

5 ـ فخامة الرئيس ، لقد سدت أمامنا كل أبواب التظلم واستجداء رفع الظلم ،ونحن الآن مهددون بهدم أمكنتنا وتشريدنا في الشارع ، ولم يبق لنا إلا أن نتوجه إليكم بهذه الصغيرة (الكبيرة عندنا )، ولهذا نرفع إليكم هذا التظلم آملين منكم لفتة كريمة يرفع بها الظلم عنا .
وفي الأخير أعود كما بدأت فتقبلوا مني التحية والتقدير

 المعني :
 سيد الأمين ولد باب
 الهاتف : 22249821
 حرر بتاريخ : 17 / 12 / 2017

عودة للصفحة الرئيسية