واشنطن تستخدم الفيتو ضد مشروع قرار يدعو لسحب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل الفريق ولد مكت: هذه أهم إنجازات قطاع الشرطة 2017 سلسلة وقفات تحت شعار: "الإنسان لا يبدع بغير لغته الأم" حزب سياسي يعلن مطالبه بمناسبة يوم اللغة العربية المنتدى العالمي ينظم ندوته الأسبوعية في التيسير الـ"فيفا" يعقد اجتماع مكتبه المقبل في نواكشوط اختيار السجل اللغوي لا يكون محايدا رسالة تظلم موجهة إلي فخامة الرئيس فكر: كيف نخلق 40.000 فرصة عمل جديدة نذر أزمة دبلوماسية بين السعودية والجزائر

مواهب جديدة في قافلة مركز ترانيم للفنون

الاثنين 4-12-2017| 13:00

وصلت قافلة المدح لاكتشاف المواهب الشابة في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي أطلقها مركز ترانيم للفنون الشعبية مساء البارحة 03 ديمسمبر 2017 لمقاطعة عرفات جنوبي نواكشوط، حيث أقيمت السهرة المديحية الثالثة ضمن القافلة.
وأنعشت فرقة النجوم للمدائح النبوية السهرة التي أقيمت بالساحة الواقعة خلف مركز الحالة المدنية بمقاطعة عرفات حيث حضرها جمهور عريض من سكان المدينة، بالإضافة إلى ضيوف من مختلف المشارب الثقافية والفنية والإعلامية، من بينهم رئيس المنظمة الموريتانية للفرانكفونية وعدد من الفاعلين السياسيين والاجتماعيين.
مدير مركز ترانيم للفنون الشعبية السيد محمد عالي ولد بلال قال إن سهرة عرفات هي المرحلة الثالثة والأخيرة من القافلة المديحية التي تنظم في مقاطعات الميناء والرياض وعرفات، والتي تسعى لاكتشاف مواهب شبابية من أجل الحفاظ على الموروث الثقافي الشعبي المتمثل في المدح النبوي.
وأكد ولد بلال خلال كلمة له بالمناسبة على أن مركز ترانيم يسعى إلى إيصال المدح النبوي إلى الجمهور العريض داخل المقاطعات، بعد إقامته طوال أربع سنوات لمهرجان ليالي المدح خلال شهر رمضان من كل عام وسط مدينة نواكشوط بفضاء التنوع البيئي والثقافي.
وأضاف ولد بلال أنهم سيواصلون خلال الأشهر المقبلة مع المدح، مشيرا إلى أنهم في مركز ترانيم للفنون الشعبية، يسعون لإطلاق برنامجهم السنوي الذي يتضمن عددا كبيرا من الأنشطة والفعاليات الفنية الشعبية، والتي سيستفيد منها سكان العاصمة نواكشوط خلال العام 2018.
يذكر أن مشروع القافلة المديحية الذي أطلقها مركز ترانيم للفنون الشعبية تحت شعار "المدح النبوي رسالة محبة وسلام"، بشراكة مع بلديات عرفات والميناء والرياض، وبدعم من مشروع الوقاية من النزاعات وترقية حوار الثقافات التابع لوزارة الشباب والرياضة والممول من طرف الاتحاد الأوروبي، وبالتعاون أيضا مع المندوبية الجهوية للشباب والرياضة بولاية نواكشوط الجنوبية.
وقد حضر السهرة البارحة جمع كبير من المهتمين بهذا النمط الموسيقي وحضرها أيضا مجموعة من جنسيات أوروبية مختلفة رفقة الإعلامية البرتغالية المقيمة في موريتانيا إيزابيل فيادرو.

وقد تم إكتشاف بعض المواهب في هذا المجال من بينهم الطفل عبد الرحمن الذي أذهل الجمع بصوته وتمكنه من قرع الطبل مع أدائه للمدح، برفقة مجموعة من رفاقه.
وتعتبر سهرة عرفات السهرة الثالثة بعد السهرة الأولى من القافلة المديحية التي كانت بمقاطعة الميناء 20 نوفمبر، والسهرة الثانية التي نظمت في مقاطعة الرياض قبل أن تنظم السهرة الثالثة يوم 03 ديسمبر 2017 بمقاطعة عرفات في حي ابيتيكات عشرة.


عودة للصفحة الرئيسية