عزيز: لم اسمح لولد بوعماتو بمواصلة نهب البلد الرئيس عزيز: هذه مواصفات من سيخلفني فى السلطة! مقتطفات من مقابلة الرئيس مع جون افريك حول وقفة جماهير أم التونسي المطالبة بمأمورية 3 محامي صدام حسين يكشف السر الأهم عن الرئيس العراقي الراحل مصدر رسمي يكشف حقيقة مقتل عبد الملك الحوثي إقرار هدنة إنسانية في سوريا لمدة 30 يوما احذر حذف الرسائل على واتس آب لهذا السبب إيسوفو: الفوضى في ليبيا انعكست على دول الساحل صدور ترجمة كتاب "قضية اللغة في موريتانيا"

الرئيس المالي يفند الرواية الفرنسية حول مقتل عدد من جنود بلاده

وكالات

الأحد 3-12-2017| 17:18

نفى الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا صحة الرواية الفرنسية حول غارة جوية على شمالي مالي قتلت 15 شخصاً، كما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

وقال كيتا في مقابلة مع مجلة نُشرت، الأحد، إن الجنود الماليين الذين قتلوا في ضربة عسكرية فرنسية شمال البلاد في أكتوبر، كانوا رهائن لدى إسلاميين متشددين ولم يكونوا هاربين من الخدمة العسكرية وتحولوا إلى متشددين، مثلما ذكرت السلطات الفرنسية.


وأدلى مسؤولون من مالي وفرنسا بتصريحات متناقضة بشأن الضربة العسكرية التي استهدفت معسكراً لجماعة أنصار الدين المتشددة يوم 23 أكتوبر قال الجيش الفرنسي، إنها أسفرت عن "تحييد" 15 متشدداً.


وكانت وزيرة الدفاع الفرنسية قالت، إن الأجهزة التابعة لها لديها "معلومات فعلية" تظهر أن المقاتلين كانوا جميعهم متشددين وبينهم جنود ماليون سابقون جندهم المتشددون وهو ما يتناقض مع تصريحات من وزارة دفاع مالي.


لكن رئيس مالي إبراهيم بوبكر كيتا أصر في مقابلة مع مجلة جون أفريك على أن الوضع لم يكن كذلك.


وقال "كانوا رهائن لدى الإرهابيين وينبغي عدم وجود أي غموض بشأن هذا بيننا وبين أصدقائنا الفرنسيين".


وأضاف "من المؤسف أن هذا من الممكن أن يحدث في مثل هذا النوع من العمليات. ينبغي أن نقر بهذا بدلاً من البحث عن أسباب لا وجود لها".


وتكافح حكومة مالي لاحتواء عنف الحركات المسلحة انفصالية بالإضافة إلى الجماعات المتشددة في شمال البلاد الذي امتد بعضه إلى الجنوب. وتفشل محاولات تعيين مسؤولين في بلدات شمالية في بعض الأحيان مما يثير تساؤلات بشأن قدرة الحكومة على حفظ الاستقرار قبيل الانتخابات.

عودة للصفحة الرئيسية