موقف الاتحاد العام للعمل والصحة من زيادة العلاوات

الخميس 30-11-2017| 00:52

ببالغ الارتياح وعظيم الامتنان لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز توصلنا ومن خطابه بمناسبة الاحتفالات لهذا العام بعيد الاستقلال الوطني 57 إلي زيادة معتبرة لعلاواتي الخطر والبعد وهما من أهم نقاط العريضة المطلبية القرار 001/2017 التي دخل الاتحاد في مفاوضات جادة مع الحكومة حولها منذ أشهر ,هذا من جهة ومن جهة أخرى زيادة علاوتي الطبشور و التعليم العالي, وهو ما يعتبر التفانة كريمة من رئيس الجمهورية طالما انتظرها العمال بفارغ الصبر, وكما تعد اهتماما بالغا بالتحسين من ظروف الشغيلة الوطنية وبالخصوص قطاعي الصحة والتعليم ووفاء بالاتفاق الذي وقعه اتحادنا مع الحكومة 17 مايو 2011 , وبداية لقطف ثمار المفاوضات الأخيرة 2017 مع الحكومة ممثلة بوزارة الصحة , ويظل العمال نتيجة لظروف عملهم يحتاجون الكثير ونؤكد في هذا الصدد علي ما يلي : 
1- الشكر الجزيل لفخامة رئيس الجمهورية علي هذه الخطوة .
2- تهنئة الشعب الموريتاني و الشغيلة الوطنية بعيد الاستقلال الوطني .
3- الشكر للحكومة من خلال معالي وزير الصحة البروفسير كان ببكر وأعضاء لجنة المفاوضات المشتركة علي ما بذلوه من جهد مضني للوصول إلي هذه النتائج المشرفة .
4- تهنئة عموم عمال منتسبي النقابات الصحية المنضوية في الاتحاد علي ما بذلوه من توحد وصمود وتضحيات خلال الفترة الأخيرة و من صبر لازال مستمرا وبكل مسؤولية خلال مسار المفاوضات.
5- تهنئة عموم عمال التعليم بمختلف مستوياته وخصوصا منتسبي نقابة حماية المدرس المنضوية في الاتحاد علي المكاسب الجديدة .
6- التأكيد علي مواصلة العمل من أجل تحقيق بقية المطالب وخصوصا النقاط المتفق عليها كزيادة الأجور و تعويض متأخرات التقدمات وزيادة علاوات المداومة اليومية و اكتتاب الأطقم الصحية المتواجدة من أطباء أسنان وصيادلة وممرضين وقابلات وتقنيي صناعة الأسنان ولبيولوجيين , كما تعديل النصوص القانونية المتعلقة بعلاوات لبيولوجيين و أساتذة الصحة و عمال الشؤون الاجتماعية,
و نظام الأسلاك 104/2008 وشفافية اللجان القطاعية المشتركة كلجان التحويلات والتكوين ... الخ وفق النصوص المنظمة لعملها .


عاشت موريتانيا مستقلة حرة ومزدهرة
عاشت الشغيلة الوطنية الموريتانية
عاش الاتحاد العام للعمل والصحة في موريتانيا

ببالغ الارتياح وعظيم الامتنان لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز توصلنا ومن خطابه بمناسبة الاحتفالات لهذا العام بعيد الاستقلال الوطني 57 إلي زيادة معتبرة لعلاواتي الخطر والبعد وهما من أهم نقاط العريضة المطلبية القرار 001/2017 التي دخل الاتحاد في مفاوضات جادة مع الحكومة حولها منذ أشهر ,هذا من جهة ومن جهة أخرى زيادة علاوتي الطبشور و التعليم العالي, وهو ما يعتبر التفانة كريمة من رئيس الجمهورية طالما انتظرها العمال بفارغ الصبر, وكما تعد اهتماما بالغا بالتحسين من ظروف الشغيلة الوطنية وبالخصوص قطاعي الصحة والتعليم ووفاء بالاتفاق الذي وقعه اتحادنا مع الحكومة 17 مايو 2011 , وبداية لقطف ثمار المفاوضات الأخيرة 2017 مع الحكومة ممثلة بوزارة الصحة , ويظل العمال نتيجة لظروف عملهم يحتاجون الكثير ونؤكد في هذا الصدد علي ما يلي : 
1- الشكر الجزيل لفخامة رئيس الجمهورية علي هذه الخطوة .
2- تهنئة الشعب الموريتاني و الشغيلة الوطنية بعيد الاستقلال الوطني .
3- الشكر للحكومة من خلال معالي وزير الصحة البروفسير كان ببكر وأعضاء لجنة المفاوضات المشتركة علي ما بذلوه من جهد مضني للوصول إلي هذه النتائج المشرفة .
4- تهنئة عموم عمال منتسبي النقابات الصحية المنضوية في الاتحاد علي ما بذلوه من توحد وصمود وتضحيات خلال الفترة الأخيرة و من صبر لازال مستمرا وبكل مسؤولية خلال مسار المفاوضات.
5- تهنئة عموم عمال التعليم بمختلف مستوياته وخصوصا منتسبي نقابة حماية المدرس المنضوية في الاتحاد علي المكاسب الجديدة .
6- التأكيد علي مواصلة العمل من أجل تحقيق بقية المطالب وخصوصا النقاط المتفق عليها كزيادة الأجور و تعويض متأخرات التقدمات وزيادة علاوات المداومة اليومية و اكتتاب الأطقم الصحية المتواجدة من أطباء أسنان وصيادلة وممرضين وقابلات وتقنيي صناعة الأسنان ولبيولوجيين , كما تعديل النصوص القانونية المتعلقة بعلاوات لبيولوجيين و أساتذة الصحة و عمال الشؤون الاجتماعية,
و نظام الأسلاك 104/2008 وشفافية اللجان القطاعية المشتركة كلجان التحويلات والتكوين ... الخ وفق النصوص المنظمة لعملها .


عاشت موريتانيا مستقلة حرة ومزدهرة
عاشت الشغيلة الوطنية الموريتانية
عاش الاتحاد العام للعمل والصحة في موريتانيا

عودة للصفحة الرئيسية