نقابة تثمن خطوة زيادة علاوتي الخطر والبعد

الأربعاء 29-11-2017| 14:25

اننا في النقابة الوطنية للصحة العمومية نثمن الخطوة المتميزة التي أعلن عنها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والمتمثلة في زيادة بعض العلاوات لموظفي قطاعي الصحة والتعليم مما يؤكد حرص فخامته على متابعة اوضاع القطاعات الحكومية الخدمية والتي يعتبر القطاعين من أكثرها حساسية حيث يشكل موظفي القطاعين أزيد من 60%من موظفي الوظيفة العمومية .
ان زيادة علاوة الخطر والبعد كانتا من اكثر المطالب الملحة التي تميزت بهما النقابة الوطنية للصحة العمومية عن غيرها من النقابات لما فيهما من ضرورة ستعود على الموظف خاصة الممرضين والقابلات والفنيين بالفائدة .
وفي اطار تثميننا لزيادة علاوة الخطر فاننا نظل متمسكين بضرورة ان تكون الزيادة هي نفس المبلغ اللذي تم الاتفاق عليه من طرف اللجان المتحاورة كما نؤكد مطالبتنا بتحقيق بقية المطالب التي لا تقل أهمية كالاكتتاب و مراجعة نظام الاسلاك وتوزيع القطع الارضية
ان حصيلة 61وقفة احتجاجية واضراب جزئي السنة المنصرمة أفضت الى حوار جاد مع وزارة الصحة تميز بالتفهم وتقارب وجهات النظر بين اللجان المتفاوضة لينتهي يوم عيد الاستقلال الوطني باعلان رئيس الجمهورية عن تحقيق اهم المطالب.
اننا في النقابة الوطنية للصحة العمومية نشكر وزارة الصحة على الحرص على ايصال مشاكلنا والدفاع عنها امام الحكومة وامام رئيس الجمهورية.
كما نشكر ولاتنا في الداخل اللذين كانو متعاونين وارسلوا ابرز مطالب الموظفين وامنوا وقفات النقابة و تفاعلوا بصفة ايجابية مع كل تلك الاحتجاجات .
نشكر في الاخير جميع مناضلي النقابة لما تميزوا به من مسؤولية واستعداد لكل ما يصدر من المكتب التنفيذي .


عن النقابة الوطنية للصحة العمومية
النقيب الشيخ الولي ولد احمد


عودة للصفحة الرئيسية