الاتحاد الدولي للصحفيين: يجب وضع حد للتعمية والمراضاة في قضية مقتل خاشقجي حين يتصدر السياسي عناوين صحف بلاده! تسجيلات صوتية: "قطع رأس" خاشقجي وتهديد بقتل القنصل العام أيضا نتائج مجلس الوزراء قضية خاشقجي: دائرة الشك تتسع حول خديجة! بومبيو أخبر محمد بن سلمان أن "مستقبله كملك في خطر" الْمَجالِسُ الْجَهَوِيَة و واجِبُ الحَذَر مِنْ أَخْطاءِ التَأْسيس غوانتانامو.. من معتقل سيء "السمعة" إلى سجن مترف! من أجل صحافة جادة هل تعيد أسرة آل سعود ترتيب أوراقها بعد "زلزال" خاشقجي؟

الحزب الحاكم يدعو موغابي رسميا للاستقالة من منصب رئيس البلاد

وكالات

السبت 18-11-2017| 00:56

طالب الحزب الحاكم في زيمبابوي، "الاتحاد الوطني الإفريقي لزيمبابوي - الجبهة الوطنية"، رسميا رئيس البلاد، روبيرت موغابي، بالاستقالة من منصبه.

وقال الحزب، في بيان تم نشره في الجريدة الرسمية، إن ممثلين عن جميع لجانه التنسيقية الـ10 في محافظات البلاد عقدوا اجتماعا، اليوم الجمعة، واتفقوا على دعوة موغابي للتنحي عن السلطة وكذلك التخلي عن منصب الأمين العام للاتحاد.


فيما دعا أيضا الاتحاد الوطني غريس موغابي، سيدة زيمبابوي الأولى، إلى الانسحاب من الحزب الحاكم.


واعتبر الاتحاد في بيان صدر عنه في وقت سابق من اليوم، أن موغابي، البالغ 93 عاما، فقد السيطرة على ما يجري في حزبه وحكومة بلاده بسبب كبر سنه.


كما دعمت اللجان الإقليمية للحزب أيضا إجراء مسيرة تضامنية يوم السبت في العاصمة هراري تأييدا لتصرفات القوات المسلحة في زيمبابوي.


وكانت قوات الجيش في زيمبابوي انتشرت، يوم الأربعاء الماضي، في كل المراكز الاستراتيجية من العاصمة هراري، كما أعلن عن وضع رئيس الدولة قيد الإقامة الجبرية.


وفي اليوم التالي على ذلك، عقد القادة العسكريون لقاء مع موغابي في محاولة لإقناعه بالاستقالة طوعيا من منصبه، إلا أنه رفض ذلك.


كما أعلن الجيش أن تدخله استهدف "فاسدين" في السلطة، موضحا أن هؤلاء الفاسدين المحيطين بالرئيس موغابي "ارتكبوا جرائم أدت إلى كوارث اجتماعية واقتصادية في زيمبابوي".

عودة للصفحة الرئيسية