تواصل: نطالب بتقديم المتورطين فى تعرية الشاب للعدالة المقاومة.. مثالب التناول و مخالب ضعف التوثيق/الولي سيدي هيبه الشاب الذي جردته الشرطة في لكصر يقطع الشك باليقين (فيديو) تواصل .... التجربة المؤسسية والمسار السياسي التجمع الثقافي الإسلامي يطلق موسمه السنوي لنصرة الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم الصواب يعقد لقائين شعبيين لتعبئة أنصاره شباب حزب الوطن يحتفي بالذكرى الثالثة لتأسيسه من التجريد من الحصانة إلى التجريد من الثياب! هيئة الشيخ سيد امحمد الكنتي تحيي نداء الرئيس بالرشيد العرب يقررون التصعيد ضد إيران

تفاصيل جديدة من داخل قصر موغابي.. ومفاجأة مخابراتية

وكالات

الخميس 16-11-2017| 15:10

رغم هدوء شوارع العاصمة الزيمبابوية هراري، وقيام المواطنين بأنشطتهم المعتادة، تدور دراما سياسية شديدة الإثارة خلف الأبواب المغلقة.


قالت مصادر لوكالة "رويترز"، اليوم الخميس، إن الرئيس روبرت موغابي يصر على أنه ما زال الحاكم الشرعي الوحيد في زيمبابوي، رافضًا وساطة كاهن كاثوليكي، تعتمد على "خروج رشيق" بعد الانقلاب العسكري.


وقال مصدر سياسي تحدث إلى حلفاء كبار محتجزين مع موغابي وزوجته غريس في مقره الرئاسي في هراري "البيت الأزرق"، إن موغابي ليس لديه استعداد للاستقالة طواعية قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في العام المقبل.


ولفت المصدر إلى أن الأمور وصلت بين القادة العسكريين والرئيس إلى طريق مسدود، إذ إنهم يصرون على إنهاء ولايته، لكن وساطة الكاهن فيدليس موكونوري الذي يتوسط بين موغابي والجنرالات لم تحرز تقدما كبيرا.


ويبدو أن الجيش يريد من موغابى الانسحاب بهدوء، والسماح بانتقال سلس وغير دموي للسلطة إلى نائب الرئيس السابق إيمرسون منانغاغوا، فيما لا تبدو هنالك أي مقاومة في العاصمة، ما يثبت أنه مكروه، فضلا عن ضعف تأثيره في الحزب الحاكم "زانو — بي إف".


وقد اعتذر الزعيم الشبابي للجبهة الوطنية "زاندو"، كودزاى تشيبانغا، وهو من مؤيدي موغابي، علنا عن معارضته للجيش بعد إعلانه الاستيلاء على الحكم، قبل اقتياده إلى ثكنة عسكرية في هراري حيث يُحتجز وزير المالية إغناطيوس تشومبو.

واليوم الخميس قال مصدر إن موغابي وزوجته جريس واثنين من كبار شخصيات جناحها السياسي (جي40) رهن الإقامة الجبرية في مجمع "البيت الأزرق" الذي يملكه موغابي في هاراري. وأوضح المصدر، الذي قال إنه تحدث مع أشخاص من داخل المجمع، إن الشخصين المنتميين لجناح (جي40) السياسي هما الوزيران جوناثان مويو وسافيور كاسوكويري اللذان فرا إلى المجمع بعد تعرض منزليهما لهجوم من القوات مساء الثلاثاء.

وأظهرت لقطات فيديو حصلت عليها رويترز من منزل الوزيرين أن الجيش مستعد لاستخدام القوة المميتة إذا لزم الأمر، إذ تم تفجير باب منزل مويو الأمامي، في حين أن جدران منزل كاسوكويري كانت مثقوبة بالرصاص.


وفجرت تقارير مخابراتية مفاجأة مدوية، إذ أشارت إلى أن إيمرسون منانغاغوا، الذي أقاله موغابي هذا الشهر، من منصب نائب الرئيس، عكف على وضع رؤية لما بعد حقبة موغابي مع الجيش والمعارضة منذ أكثر من عام.


ومما زاد التكهنات بتنفيذ تلك الخطة عودة زعيم المعارضة مورجان تسفانغيراي إلى هراري، أمس الأربعاء، بعدما تلقى علاجا من السرطان في بريطانيا وجنوب أفريقيا، حسبما قال المتحدث باسمه.


ووفقا للملفات والمصادر السياسية فى زيمبابوى وجنوب أفريقيا، فإنه بمجرد الحصول على استقالة موغابى سيتولى منانغاغوا رئاسة حكومة وحدة مؤقتة تسعى إلى تحقيق الاستقرار فى في البلاد وتنشيط الاقتصاد.


وذكرت مصادر مطلعة أن "منانغاغوا سيشكل حكومة انتقالية ستستمر لمدة خمس سنوات، وبعدها ستجري الانتخابات، وستكون مهمته وفقا للخطة العسكرية، استعادة سيادة القانون وتحقيق استقرار الاقتصاد".


عودة للصفحة الرئيسية