قوى التقدم يطالب بإطلاق معتقلين في مدينة سيليبابي كيف تقرأ الرسائل المحذوفة على واتس آب؟ ولد احمد إزيد بيه يشارك في الاجتماع الوزاري حول التجارة والأمن والحكامة في إفريقيا انفراج في العلاقة بين موريتانيا وغاميا عمر البشير: سأتنحى 2020 وأدعم "أيلا" في انتخابات الرئاسة أول ظهور علني لموغابي بعد سيطرة الجيش على السلطة في زيمبابوي استعراض لتاريخ الحركة الطلابية بأسبوع الدخول الجامعي الثامن الجزائر تتراجع عن قرار منح رخص لتأسيس قنوات تلفزيونية خاصة المغرب: استنفار أمني في مراكش لهذا السبب وزراء يعلقون على نتائج أعمال مجلس الوزراء

التحذير الثاني: الأرض على شفا كارثة

وكالات

الأربعاء 15-11-2017| 13:39

حذر 15 ألف عالم ينتمون لـ184 دولة، من تصاعد التهديات المحدقة بكوكب الأرض بسبب عدم كفاية الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على البيئة والأنظمة البيئية.

ودق ناقوس الخطر الجديد، يأتي بعد 25 عاما على أول تحذير مماثل أطلقه علماء معظمهم من الحائزين على جوائز نوبل، في بيان حمل عنوان "تحذير من علماء العالم للبشرية".

وكانت منظمة "اتحاد العلماء القلقين" نجحت عام 1992 في جمع 1700 توقيع للبيان، الذي أكد أن أثر النشاط البشري على الطبيعة يمكن أن يسبب "معاناة كبرى للإنسان" و"تشويه الأرض بشكل لا يمكن إصلاحه".

بعد ذلك بربع قرن، عاد العلماء لإصدار بيان جديد مماثل أطلقوا عليه اسم "التحذير الثاني".

وأشار التحذير إلى أن توفر مياه الشرب وقطع الغابات وانحسار عدد الحيوانات الثديية، وانبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة، كلّها صارت عند مستوى الخطّ الأحمر.

وأكد أن الإجراءات المتخّذة لمكافحة ذلك منذ عام 1992 تبعث على الخيبة، ما عدا بعض الإجراءات المتخذة مثلا للحفاظ على طبقة الأوزون.

وأضاف الموقعون على التحذير المنشور في مجلة "بيوساينس" أن "البشرية لا تفعل ما ينبغي فعله بشكل عاجل للحفاظ على المحيط الحيوي المهدد".

وقال الأستاذ في جامعة ديكين في أستراليا وأحد أصحاب هذه المبادرة، توماس نيوسوم، "في هذا البيان، درسنا تطوّر الأوضاع في العقدين الماضيين، وقيّمنا الإجراءات المتخذة من خلال تحليل المعطيات الرسمية الموجودة".

وأضاف "عمّا قريب، سيكون الوقت قد تأخر كثيرا لتصحيح هذا الاتجاه الخطر".

ومنذ 25 عاما إلى اليوم، انخفضت كمية مياه الشرب المتوفرة للفرد بنسبة 26 %، وارتفع عدد المناطق الميتة في المحيطات بنسبة 75 %.

وفقدت الأرض 120 مليون هكتار من الغابات تحوّلت بمعظمها إلى مساحات زراعية، وازدادت انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون وارتفع معدّل درجات الحرارة.

وأشار العلماء إلى ازدياد عدد سكان الأرض بنسبة 35 % مقابل انحسار في أعداد الثدييات والزواحف والأسماك والبرمائيات بنسبة 29 %.


عودة للصفحة الرئيسية