الوطن: لا للتلاعب بالثوابت والمقدسات

بيان

الخميس 9-11-2017| 20:04

يوما بعد يوم يتضح خداع و كذب و خطورة النظام القائم فهاهو اليوم يقدم على إطلاق سراح مسيء لنفسه حاول التطاول على سيد الخلق صلى الله عليه و سلم ، هذا النظام الذي لعب بهذه القضية و استثمرها و تلاعب بمشاعر الشعب المغلوب على أمره يؤكد أن لا عهد له و لا ثابت ، بعد أن احتشدت الجماهير في مسيرة تطالبه بالانتصار لخير البشرية ، و اعدل البشرية ، و اصدق البشرية .
ليتبين أن هذا النظام لا يهتم بغير التحصيل و انه مستعد لهدم كل روابط هذا المجتمع فبعد أن جيش الجيوش للتظاهر و المطالبة بإعدامه تراجع عنهم و أعلن عن تبرئته و غدا قد يظهر من جديد مطالبا بإعدامه ليصبح كل شيء على هذه الأرض عرضة للزوال و التمييع و رغم كون هذا القرار اقل ما يقال فيه انه محاولة لفتح باب الصراعات القبلية والعرقية والفئوية و الدينية و الجهوية و استغلال من النظام للحصول على ما يريد ليستمر في الحكم و ليشعل فتيل الانقسام و يظهر التطرف الذي هو المسؤول الوحيد عنه وعما ستؤول إليه الأوضاع ، كما يتحمل المسؤولية في أي تصرف مستقبلي اتجاه الدين و المجتمع .


وكل هذا دليل على أن هذا النظام يعلن قرب نهايته و سوء خاتمته .


إننا في أمانة الإعلام :


- نعلن اندهاشنا من هذا الحكم المسيئ ، هو الآخر، بذات الدرجة للإسلام و للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، ومسيء خاصة لشعبنا المسلم الذي تميز عبر القرون بحبه للنبي صلى الله عليه وسلم.


- نحمل النظام أي انفلات أمني ناتج عن استهتاره بمشاعر الموريتانيين خصوصا والمسلمين عموما


- نذكره بأننا نعي ما يخطط له من اجل تمزيق البلاد لكي يبقى في السلطة


- ندعو كل الشعب الموريتاني الى التكاتف لترسيخ دولة القانون و الحفاظ على الوطن


- كما نستنكر حضور ممثلين عن سفارات أجنبية لوقائع جلسات المحاكمة و هو دليل على عدم استقلال القضاء و هيبته .ولا حتى استقلال الدولة


أمانة الإعلام


09/11/2017


عودة للصفحة الرئيسية