تفاصيل المؤتمر الصحفي المشترك لولد أحمد إزيد بيه ولافروف (فيديو)

وكالات

الثلاثاء 7-11-2017| 14:15

صرح وزير الخارجية والتعاون الموريتاني اسلكو ولد أحمد إزيد بيه، بأنه اذا لم تتمكن منطقة الساحل من ضمان أمنها، فإن العالم بأجمعه وبما في ذلك أوروبا ستكون مهددة للخطر. وقال وزير الخارجية والتعاون الموريتاني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، اليوم في موسكو : ” اذا لم تتمكن منطقة الساحل من ضمان أمنها، فإن العالم بأجمعه سيكون في خطر، بما في ذلك أوروبا”، لأن تدفق اللاجئين والمهاجرين، عبر مياه البحر الأبيض المتوسط، هم أصلا من هذا المناطق”. وفي ما يتعلق بمبادرة انشاء مجموعة ” الخماسية الساحلية”، التي قامت بها نواكشوط عام 2015، أشار إزيد بيه إلى أن هذه الفكرة والمبادرة تعتمد على بندين أساسيين، وهما الأمن والتنمية، مشيرا إلى أنه “لا يمكن تحقيق الأمن بدون ضمان التنمية، وبالعكس، لا يمكن تحقيق التنمية بدون ضمان الأمن”.


من ناحية أخرى، أشار إزيد بيه إلى أن روسيا ” تلعب دورا رئيسيا في ضمان الأمن”، وذلك نظرا لخبرتها و”جهودها الديبلوماسية ” ودورها في عضوية دائمة بمجلس الأمن في الأمم المتحدة. هذا وعقد اليوم الوزيران مباحثات مفصلة في موسكو، تركزت على آفاق التعاون الثنائي في مجال سياسي واقتصادي وتجاري، وصيد الأسماك ومشاريع مستقبلية ممكنة في مجال استخراج الفوسفات والنفط في موريتانيا والوضع في منطقة المغرب والساحل والأوضاع في الصحراء الغربية.

لمشاهدة المؤتمر الصحفي اضغط على هذا الرابط

عودة للصفحة الرئيسية