مسؤول سوري رفيع: نقدر المواقف المبدئية لحكومة موريتانيا تجاهنا الذهب يتراجع بعد تحقيق أكبر مكسب يومي في 6 أسابيع موريتانيون يلجأون إلى القضاء الفرنسي لمواجهة "القذف" والافتراء" موريتانيا والسودان توقعان سبع مذكرات تفاهم واتفاقية وبرنامجين تنفيذيين عشرة قتلى بسبب سلسلة هجمات في مالي لن نقف مكتوفي الأيدي في انتظار الحل المنشود لقضية الصحراء "برشلونة" يزف خبرا سارا لجماهيره قبل الكلاسيكو مدونة جديدة للجمارك في موريتانيا مصير الأمير الوليد بن طلال يهدد أحد أبرز مواقع التواصل الاجتماعي الإعلام .. تفاؤل مفتعل و تشاؤم مبتذل

الوعد المشؤوم

صحفية الدكتور الحسين العلوي

الجمعة 3-11-2017| 23:00

الرسالة الأكثر شؤماً عبر التاريخ هي تلك الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور بتاريخ 2 نوفمبر 1917 إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين والتي سميت وعد بلفور. وحين صدر وعد بلفور كان تعداد اليهود في فلسطين لا يزيد عن 5% من مجموع عدد السكان. وقد أرسلت الرسالة قبل شهر من احتلال الجيش البريطاني فلسطين.

نص الرسالة باللغة العربية :

وزارة الخارجية
في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1917
عزيزي اللورد روتشيلد
يسرني جداً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته :
"إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى إقامة مقام قومي في فلسطين للشعب اليهودي، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في أي بلد آخر".
وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح.
المخلص
آرثر جيمس بلفور


عودة للصفحة الرئيسية