صحة: لماذا علينا التوقف حالا عن تناول الأرز؟ موريتانيا: يوم للمواطنة في المتحف الوطني موريتانيا تشتري طائرة جديدة نقابة للتعليم تعلن عن وقفات احتجاجية في جميع الولايات رابطة العالم الإسلامي ونصرة نبي الأمة صلى الله عليه وسلم سعد الحريري يغادر الرياض متوجها إلى فرنسا الحزب الحاكم يدعو موغابي رسميا للاستقالة من منصب رئيس البلاد حول الوضع المزري للتعليم قوى التقدم يطالب بإطلاق معتقلين في مدينة سيليبابي كيف تقرأ الرسائل المحذوفة على واتس آب؟

الشعب يريد حفارة ..!! أو رافعة .!!

إلى رئيس الجمهورية: الشعب يريد حفارة ..!! أو رافعة .!!

الأربعاء 25-10-2017| 16:10

بقلم / محمد عبد الله ولد أحمد مسكه/ كاتب وصحفي مهتم بالقضايا الوطنية

وزارة التجهيز والنقل اسم كبير تحمله وزارة كبيرة وعريقة قد يعرفها الكثيرون كما يعرفها آخرون قد عملوا فيها وباشروا جميع الإجراءات الإدارية كما عزفوا (على القانون) سواء كان المتعلق منهم بتسيير الموارد التي أجحفت كاهل المواطن البسيط الذي شدت عليه الأحزمة بما في ذلك (حزام الأمان) أم نهب تلك المشاريع والتمويلات العملاقة للطرق المعبدة أو المدعمة على الأصح فنحن نعرف جميعا حقيقة لا غبار عليها ما هو الواقع في ترميم طريق الأمل بين مقاطعة واد الناقة والعاصمة انواكشوط وإن كانت هذه المسافة ليست هي الأكثر إلحاحا في الصيانة فما بين بتلميت و واد الناقة هو الآخر يحتاج إلى التعديل والإصلاح كما هو موجود عند كلم 40 إلى كلم 98 أما طريق روصو فحدث ولا حرج فقد قامت الشركة الملزمة بتنفيذ أشغالها بتقشيرها بعد أن أصبح أسفلها أعلاها لتزيد الطين بلة ويزداد المسافر يأسا وبؤسا فهذه الطريق قد أتعبت المسافرين وأنهكت السيارات كما أنها أصبحت تشكل حجرة عثرة أمام سيارات الإسعاف هي الأخرى وخطر فتاك على النساء الحوامل والمرضى المتجهين إلى العاصمة وهم في حالة خطر والمسافر العجوز والشاب المتهور ... إلخ
علاوة على ما وصلت إليه بعض الدراسات حول نسبة الوفيات والإصابات الناتجة عن خطورة هذه الطرق المؤدية إلى الموت نتيجة للإهمال واللامبالاة سواء كان الأمر متعلق بالمؤسسات المشرفة على هذه الطرق والتي ما زالت في طور النشأة والبحث عن الأرباح..! أم الأشخاص الناقلين وعدم المسؤولية وضعف السيارات المتهالكة والمنتهية الصلاحية فضلا عن وجود عدم بعض الإرشادات بما في ذلك قانون السير ومتابعة هذه الطرق يوميا لمعرفة الدواعي والأسباب وللمزيد من المعلومات التي يمكن للوزارة الوصية أن تعتمد عليها وتتحرك من أجل تسويتها هذه الطرق المدعمة وخاصة ما أنجز منها عند بداية كلم 8 في العاصمة لا يمكن معرفة الطريقة التي أنجزت بها لكثرة الغبار والأتربة في البداية كنت أظن أن الشاحنات ولقلة عددها وعتادها الموجودة محملة بالاسمنت الأبيض والمعروف عندنا با (ابلاتر) بدلا من الحجارة لكن بعد ذلك تبين لنا أن ما تحمله هذه الشاحنات هو الأتربة (الجافة) الشديدة الغبار وتأتي بها من خنادق أعدت خصيصا لهذا الغرض على الطريقة الموريتانية داخل الحواضر وهذا ما يؤسفنا لكثرة الأضرار الناجمة عن ذلك فعندما تأتي الأمطار تمتلئ الخنادق بالمياه على جنبات الطريق المنكهة أصلا والمنتهية الصلاحية كما أنه في الصيف تذهب الرياح هي الأخرى بما بقي من الأتربة على الطريق المعبدة وهذا يشكل خطورة كبيرة على حركة سير السيارات وهذا هو العامل الأول في سبب الحوادث مع عدم وجود إشارات للمرور تنبه على ذلك مع أن جنبات الطريق (أي الأرصفة ) متهالكة هذا بالإضافة إلى تعطل الشاحنات الكبرى في وسط الطريق لعدة أيام وهذه الظاهرة أصبحت متكررة للأسف بشهادة الجميع لعدة أيام لعدم وجود (رافعة – أو حفارة) تساعد في نزعها عن وسط الطريق بدلا من توفرها داخل العاصمة ويعتبرها البعض إنجازا كبيرا معلقا عليها آمالا اقتصادية كبرى لكنها في نفس الوقت تشل حركة المرور وهي تقوم بعملها (الجبار) أمام السوق الكبير أو البنوك أو المكاتب.
كما أشير هنا إلى أنه كان بإمكان وزارة التجهيز والنقل أن تأخذ دراجات نارية بالتعاون مع الدفاع المدني على طول طريق الأمل أو الألم إن شأت أو أي طريق آخر لمراقبة حركة السير ومتابعة السيارات الفائقة السرعة أو التي لا ضوء لها بالإضافة إلى حركة الحيوانات وتغير المناخ هذا من جهة أما من الجهة الأخرى وهي متعلقة بالمواطن أو السائق بالنسبة للوزارة فهي : نفترض أن السائق لا يعرف أي معلومات عن الوزارة الوصية وفي بعض الأحيان لا يعرف مكانها بالضبط هل هي في عرفات قرب إدارة أمن الطرق..!؟ أم هي في جانب إدارة الضرائب خلف مقر حاكم تيارت (فينت) ..؟ أم هي في المرآب المعروف عندنا (بفريير) ؟ أم هي خارج العاصمة على طول طريق الأمل وعند كل نقطة تفتيش أو مرور !؟
المهم أنه سائق أو (سائغ) بالنسبة لهم فهو "لحم الرقبة" كما هو معروف عند المجتمع الموريتاني .. فالوزارة الوصية مشغولة في أمورها الخاصة .. الطرق المستقيمة – الطرق المنعرجة – رخص السياقة – البطاقات الرمادية – الأرشيف ...إلخ .
الفحص الفني الخاص بجميع السيارات سواء تلك التي لا يوجد فيها محرك أو تلك التي لا عجلة لها .. المهم ما سيدفعه صاحبها للخزينة العامة حتى لا أقول الخاصة هذا فضلا عن وجود برامج وملتقيات أو حتى أيام تفكيرية أو توجيهية لمشاركة المستهدفين بالتعاون مع المجتمع المدني بما في ذلك رابطة العلماء أو لجنة الإفتاء والمظالم لتوضيح المسؤولية والحرص على الأمانة وسلامة الأشخاص والبضائع وتأمين السائق لنفسه قبل كل شيء ..
وسيكون هناك شعور لدى المواطن المستهدف بالمسؤولية والمحافظة عليها هذا بالإضافة إلى تعريفهم على بعض إشارات المرور وقانون السير وذلك في شكل مجموعات أو قبل أن يسلموا رخصة القيادة لصاحبها وتكون حملة فعلية تحسيسية من أجل أن تكون موازية لأي حملة مهما كانت طبيعتها والغرض منها وسلامة أهدافها حتى لا يكون هناك انسداد في المواقف قد يصعب تفهمه على الجهات المعنية كما وقع لها في الحوار الوطني السابق مع المعارضة الذي أدى إلى تهميشها ومواصلة الطريق إلى الاستفتاء بجانب واحد من أخذ الحذر والاحتياطات اللازمة أو حتى البدائل فقانون السير (المثير للجدل) الذي جاء في ثوبه الجديد مع أهميته وجدوائيته المطبقة خارج بلادنا التي ما زالت تسير في طريق النمو فاقدة لحزام الأمان وهي تطلق العنان لمنبه الصوت وهو يردد :
- افتح الطريق
- الطريق مسدود 
- لا حوار
- لا انخفاض في الأسعار
- لا وجود للعدالة
- لا لتطبيق القانون
- لا شغل ولا عمل لحملة الشهادات العاطلين عن العمل
- لا إفراج عن السجناء الصحفيين
- لا لإقصاء الصحفيين
- لا لتهميش الشعراء
- لا لازدواجية القطع الأرضية الممنوحة
- لا للمحسوبية والجهوية والفئوية
- لا للقبيلة
- نعم لتسوية أزمة الشيوخ
- نعم للالتزام بالمأمورية الرئاسية
- لا زيادة في الأجور ولا للكشف عن المستور ولا لتطبيق الدستور
قد يقول قائل أن (لا) مبالغ فيها لكنني أقول بأن (نعم) هي الأخرى لا يمكنها أن تدوم عليها الأذن مهما كان حسن صوت قائلها وقدرته على الأداء وعزفه على (القانون) ما دامت (لا) هي الأخرى موجودة في لغة (العرب) وحتى العجم فالحياة لا تدوم على شيء .. والعاقل المتبصر هو من يخطر على باله كل شيء من خير أو من سوء حتى يكون بإمكانه التعامل معه بحكمة واللبيب تكفيه الإشارة .. ويبقى الشعب هو السيد .. هو السلطة وربما فوقها .. وعلى الوزارة المعنية أن تعرف ذلك جيدا حيث لا تكون فعلا تحمل مضمون اسمها الكبير لأن المواطن .. مهما كان هذا المواطن سيدافع عن حقه المشروع مهما كان هذا الحق بالصبر والعزيمة والسلم والإرادة والأمل مهما كانت المعاملة والنوايا حتى اللحظات الأخيرة من حياته .. حياة هذا الشعب من أجل سعادته.. أو تجعله في مستوى لائق من أجل معيشته .. كرامته .. حريته .. فلابد له من (رافعة) تعلوا به إلى السمو والتقدم والازدهار بما في ذلك التعليم والصحة والعدالة ...إلخ وفي حالة عدم توفير هذه الحقوق فلا يمكن أن يدفن هذا (الشعب) إلا بوجود حفارة هي الأخرى لإبادته .. وجعله في خندق واحد وحينها تفي الوزارة بوعدها القديم الجديد مع تطبيق شعارها (وزارة التجهيز والنقل) وحرصها على سلامة المواطن وخدمته ولو كان ميتا لتجهيزه ونقله ودفنه داخل حوزته الترابية (بعد أن انتقل إلى مثواه الأخير).
والله لا يضيع أجر من أحسن عملا


عودة للصفحة الرئيسية