حول الوضع المزري للتعليم قوى التقدم يطالب بإطلاق معتقلين في مدينة سيليبابي كيف تقرأ الرسائل المحذوفة على واتس آب؟ ولد احمد إزيد بيه يشارك في الاجتماع الوزاري حول التجارة والأمن والحكامة في إفريقيا انفراج في العلاقة بين موريتانيا وغاميا عمر البشير: سأتنحى 2020 وأدعم "أيلا" في انتخابات الرئاسة أول ظهور علني لموغابي بعد سيطرة الجيش على السلطة في زيمبابوي استعراض لتاريخ الحركة الطلابية بأسبوع الدخول الجامعي الثامن الجزائر تتراجع عن قرار منح رخص لتأسيس قنوات تلفزيونية خاصة المغرب: استنفار أمني في مراكش لهذا السبب

تحديات جديدة أمام اللاجئين الماليين في موريتانيا

وكالات

الأحد 15-10-2017| 15:00

يعاني قرابة 52 الف لاجئ من جميع الجنسيات في مخيم (مبيرا) الواقع في موريتانيا على بعد 45 كيلومترا من حدود مالي والذي لجأوا اليه هربا من الصراعات والخروقات الامنية في شمال مالي اوضاعا معيشية صعبة.

واستضافت موريتانيا هؤلاء اللاجئين رغم جميع التحديات الاقتصادية التي تواجهها اذ لا تستطيع تلبية احتياجاتهم المتزايدة لاسيما ان السكان المحليين انفسهم يعانون ضيق ذات اليد.

وتتفاوت مخيمات اللاجئين في (مبيرا) في مستوياتها الا ان قسوة الجو تحول دون حصولهم على مأوى آمن ومريح يقيهم حر الصيف ويحميهم من قسوة الشتاء ناهيك عن مغادرة الشريك الطبي في المخيم (أطباء بلا حدود) العام المقبل تلك المؤسسة التي كانت توفر لهم العديد من الخدمات الطبية.

وفي هذا السياق أكد مجموعة من اللاجئين والمتحدثين الرسميين عنهم في المخيم ان احتياجاتهم كثيرة وعلى جميع المستويات.

وقال المتحدث باسم اللاجئين في مخيم (مبيرا) محمد اجملها، ان المخيم استقبل اللاجئين من مالي لاول مرة في فترة التسعينيات ومن ثم عاود استقبال اللاجئين مجددا في عام 2012.

وأضاف ان "موقع مخيم (مبيرا) يتمتع بنواح امنية ووفرة المياه الجوفية في المنطقة اذ يتعايش اللاجئون مع السكان المحليين ويتم اعطاء تسعة كيلوغرامات من الأرز لهم شهريا" معربا عن الامل في زيادة هذه الحصة الشهرية وإضافة السكر واللبن.

وأشار اجملها الى ان اللاجئين يحتاجون الى مساكن افضل اذ ان عملية النزوح مستمرة والاحوال الجوية بإمكانها تدمير بعض المساكن مبينا ان الشريك الصحي (أطباء بلا حدود) سيغادر في العام المقبل ولا يوجد بديل له.

وشدد على ضرورة زيادة الدعم للتعليم وإعطاء المنح وانشاء مركز للتكوين المهني للشباب وترميم وإنشاء آبار مناشدا الشعوب الاسلامية مساعدة اللاجئين الماليين في موريتانيا.

من جانبه اشار منسق العمليات في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مخيم (مبيرا) للاجئين في منطقة باسكنو الموريتانية هنري ياكارا، الى تزايد التحديات التي يواجهها المخيم بسبب استمرار تدفق اللاجئين نظرا للاوضاع الامنية في شمال مالي.


عودة للصفحة الرئيسية