الحلف الانتخابي للمعارضة الديمقراطية يدق ناقوس الخطر فتح مراكز خاصة للتسجيل عن بعد في جميع عواصم الولايات رحيل العلامة الحاج ولد فحفو .. مصاب بلد وأمة وثلمة في الدين المحاظر الكلاكية، دروب لحجاج الفردوس قرار أممي بشأن أرملة القذافي وابنته عائشة تونس تحبط عملية لتصدير أدوية مزورة الى موريتانيا احذروا هذه الحفر المميتة! تساقطات مطرية على مناطق من البلاد وفاة العالم الجليل الحاج ولد فحفو مجمع مدارس قوافل المعرفة يبارك لطلابه على نسب النجاح المرتفعة

"تسونامي اقتصادي" سيضرب العالم بسبب الدولار الأمريكي

وكالات

السبت 14-10-2017| 19:10

عرض الخبير الاقتصادي إرنست وولف، تفاصيل أزمة اقتصادية عالمية طاحنة، على وشك الاندلاع، وذلك في كتاب جديد له.


ووصف وولف،الأزمة العالمية الوشيكة بـ"تسونامي اقتصادي" حيث لن يقدر العالم بأسره على مواجهة تبعاتها المدمرة، والتي أرجعها إلى الاعتماد بشكل رئيسي على الاقتصاد الصناعي والدولار الأمريكي كعملة دولية.


وأبدى وولف مخاوفة من اعتماد العالم على الاقتصاد الصناعي الذي يتخذ الولايات المتحدة الأمريكية مركزا ومحورا له، فعلى الرغم من أن لكل دولة بنك مركز خاص بها إلا أن السياسة النقدية العالمية في نهاية المطاف تدار بواسطة نظام الاحتياطي الفدرالي، وهو مجموعة من 12 بنكا إقليميا.


ولفت وولف إلى أن جذور الأزمة ترجع إلى عام 1944 عندما أصبح الدولار الأمريكي العملة الأهم في العالم، حيث أصبحت حركة التجارة الدولية تعتمد بشكل أساسي عليه، إلا أن الدولار الأمريكي سيتعرض لأزمة طاحنة بفعل المنافسة الشرسة بين الاقتصاد الأمريكي وقوى اقتصادية أخرى على رأسها الصين.


وأوضح وولف أنه في حال تغلب الاقتصاد الصيني على الاقتصاد الأمريكي فإن كل من يعتمدون على الدولار الأمريكي سيواجهون مصيرًا اقتصاديًا مرعبًا، وكان الرئيس العراقي صدام حسين أول من فطنوا إلى هذا الخطر القادم، وحاول أن يبيع ما لديه من نفط بعملة اليورو لكن الغزو الأمريكي لم يمهله كثيرا لتنفيذ خطته قبل أن يتم إعدامه.


وحاول الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي انتهاج نفس نهج نظيره العراقي الراحل، إلا أن قيام الثورة ضده حال دون ذلك، كما أن الصراع القائم مع إيران على علاقة وثيقة بخطة لها لبيع النفط أيضًا بعملة اليورو، ويبدو أن فنزويلا هي الضحية القادمة.

عودة للصفحة الرئيسية