المضغة الضائعة/الولي سيدي هيبه الحزب الحاكم يعزى فى وفاة محمد ولد الحيمر مؤسسات صحفية ترفض معايير صندوق الدعم موريتانيا: أبرز التغييرات المقترحة على النظام الانتخابي الحكومة توضح ملابسات تلحين النشيد الوطني تفاصيل حول مشروع القانون النظامي المتعلق بقوانين المالية توقعات مرعبة لعام 2018 الحكومة تصادق على مشاريع قوانين متعلقة بالانتخابات بين الانفراج والانفجار.. 5 تطورات جديدة في الأزمة الخليجية السلطات الادارية تؤكد جاهزية كيهيدي لاحتضان فعاليات الاستقلال

عبد القادر مساهل يكشف تفاصيل لقائه بالرئيس عزيز

المحور

السبت 14-10-2017| 12:49

عبد القادر مساهل

كشف وزير الشؤون الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، عن خضوع موريتانيين لتكوين في المجال العسكري بالجزائر، واعتبر أن الوضع في المنطقة سواء ما تعلق بمكافحة الإرهاب أو الجريمة أو الهجرة السرية يحتاج إلى تنسيق بين الجزائر ونواكشوط، وكذلك مع دول المنطقة.


وقال مساهل إنه ناقش مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في القصر الرئاسي أول أمس، تكوين الطلبة الموريتانيين في الجزائر، باعتبار أن هذه السنة شهدت وجود أكثر من مائتي طالب في ميادين متعددة، منها الطب والصحة والفلاحة وكذا في مجال الشرطة والمجال العسكري أيضا، وأعلن عقب اللقاء الذي جمعهما وتسليمه رسالة من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لنظيره الموريتاني، عن فتح المعبر الحدودي بين البلدين خلال الأيام المقبلة ليربط بين تندوف والزويرات، مؤكدا أن المعبر « ستكون له انعكاساته الإيجابية لتعزيز العلاقات بين سكان المناطق الحدودية وفتح الباب لتبادل اقتصادي وتجاري أكبر بين البلدين الشقيقين، وأشار أيضا إلى أن « التبادل التجاري يتحسن يوما بعد يوم بين البلدين، خصوصا أن الأيام القليلة القادمة ستشهد فتح معرض دائم للمنتوجات الجزائرية في موريتانيا ».

وأضاف رئيس الدبلوماسية الجزائرية أنه تم التطرق إلى الوضع في المنطقة سواء ما تعلق بمكافحة الإرهاب أو المخدرات أو الجريمة المنظمة أو الهجرة السرية، وهي قضايا تحتاج -حسبه- لتنسيق أكثر بين دول المنطقة، وهو ما يدخل في إطار تعزيز الأمن بين بلداننا. ووصف مساهل علاقات الجزائر مع موريتانيا بـ »المتميزة »، مردفا أن اللقاء عرف تقييم التعاون بينهما، معبرا عن سعادتهما بالنتائج التي تم الحصول عليها منذ اجتماع الدورة 18 للجنة العليا المشتركة للتعاون مع الجزائر في عام 2016، كما كشف عن استعداد الجزائر للدورة المقبلة التي ستحتضنها نواكشوط بداية السنة المقبلة.

وتطرق اللقاء حسب الوزير الجزائري- لـ « أجندة الاتحاد الإفريقي »، واصفا اللقاء مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بأنه « كان لقاء مثمرا للغاية ».

وتأتي زيارة رئيس الدبلوماسية الجزائرية لموريتانيا في إطار جولة لبعض دول الساحل، تشمل كذلك تشاد ومالي والنيجر، يقوم خلالها بتسليم رسائل من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إلى رؤساء هذه الدول حول العلاقات الثنائية وتطور الأوضاع في المنطقة.


عودة للصفحة الرئيسية