بوركينا فاسو تقيم تمثالا لسانكارا!

من صفحة الصحفي السالك ولد عبد الله

الثلاثاء 3-10-2017| 12:00

افتتح رئيس بوركينا فاسو، روش مارك كريسيان كابوري، الحملة الوطنية للتطوع من أجل تشييد نصب تذكاري للزعيم البوركينابي الراحل، توماس سانكارا.
وقدم كابوري مبلغا ماليا للجنة المشرفة على بناء النصب التذكاري المذكور في واغادوغو؛ ومثله فعل بقية الوزراء وكبار الموظفين في الدولة؛ لتنطلق مساهمات بقية المواطنين التطوعية لإنجاز المشروع؛ بعدما أوصت لجنة التحقيق والمصالحة الوطنية في بوركينا فاسو بتخليد سانكارا باعتباره « بطلا وطنيا ».
تولى النقيب توماس سانكارا السلطة عام 1983 إثر انقلاب عسكري نفذه رفيقه في السلاح، بليز كومباوري، الذي عاد وقاد انقلابا عسكريا يوم 15 أكتوبر 1987، تم خلاله اغتيال سانكارا.
وغداة فرار كومباوري، في 31 ديسمبر 2014، بفعل ثورة شعبية عارمة؛ أعيد فتح ملف اغتيال الزعيم الراحل واعتماد فكرة تخليد ذكراه كرمز وطني تقدمي


 

عودة للصفحة الرئيسية