مبادرة جديدة من ولي العهد السعودي خلال ساعات كيف تكتشف من يكذب عليك عبر "واتسآب"؟ شاهد.. أغرب ضربة جزاء في تاريخ كرة القدم الأمن السنغالي يكشف ملابسات اعتقال المواطن المالي القادم من موريتانيا المغرب: إقالة عشرات الجنرالات وإحالتهم على التعاقد علماء بينهم موريتانيون يعتمدون ميثاقاً في مواجهة التطبيع السياسي ولد الناجي: لقاء نواكشوط يعيد ألق جسور التواصل المعرفي بين الاقطار العربية تنظيم ايّام صحية فى قرية العزلات ولد بوحبيني: إلى رؤساء المحاكم العليا في الوطن العربي ما بين حرية التعبير والسب والتشهير ؟

الناخبون في كاتالونيا يتحدون مدريد .. عنف وفوضى

وكالات

الأحد 1-10-2017| 13:38

بدأ الناخبون في إقليم كاتالونيا الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على انفصال الإقليم عن إسبانيا وسط حالة من الفوضى إذ وقعت اشتباكات خلال محاولات الشرطة منع الناخبين من التصويت في بعض مراكز الاقتراع. وتعهدت الحكومة الإسبانية بمنع الاستفتاء الذي اعتبرته المحكمة الدستورية غير قانوني.


ومنعت قوات الشرطة الناخبين من الإدلاء بأصواتهم وصادرت أوراق وصناديق الاقتراع في مراكز التصويت.


وفي برشلونة عاصمة الإقليم، أفاد شهود عيان بأن الشرطة أطلقت الرصاص المطاطي خلال احتجاجات مؤيدة للاستفتاء.


وذكرت هيئة خدمات الطوارئ في كاتالونيا أن 38 شخصيا أصيبوا في هذه الاشتباكات. وندد رئيس حكومة إقليم كاتالونيا، كارليس بويغديمونت بإجراءات الشرطة الاتحادية ضد الناخبين.


وقال في تصريحات للصحفيين : "الاستخدام غير المبرر للعنف....من جانب الدولة الإسبانية لن يضعف إرادة شعب كاتالونيا".

مقاومة سلمية


يجيب الناخبون في ورقة الاقتراع بنعم أو لا على سؤال واحد وهو : هل توافق على استقلال كاتالونيا في صورة جمهورية؟


وقبيل بدء التصويت، قالت الحكومة الكاتالونية إن الناخبين يمكنهم طباعة أوراق الاقتراع الخاصة بهم واستخدامها في أي مركز تصويت إذا أغلق مركز الاقتراع في دائرتهم.


وفي مدينة جيرونا، اقتحمت قوات شرطة الشغب مركزا للتصويت كان من المقرر أن يدلي فيه رئيس الإقليم بويغديمونت بصوته.


وأظهرت لقطات تلفزيونية الشرطة وهي تحطم زجاج باب الدخول لمركز رياضي كان يُستخدم كمركز للتصويت وأبعدت الأشخاص الذين كانوا يستعدون للإدلاء بأصواتهم.


لكن بويغديمونت استطاع أن يدلي بصوته في مركز تصويت آخر.


واحتل الآلاف من مؤيدي الانفصال منذ يوم الجمعة المدارس ومباني أخرى خُصصت للتصويت من أجل ضمان بقائها مفتوحة أمام الناخبين.


وكان العديد من الموجودين داخل هذه الأبنية هم عبارة عن مجموعات من الآباء وأبنائهم الذين ظلوا داخل المدارس بعد انتهاء اليوم الدراسي يوم الجمعة وافترشوا الأرض على حقائب النوم.


وفي بعض المناطق، أوقف المزارعون الجرارات على الطريق وأمام أبواب مراكز الاقتراع، وانتشر أشخاص عند بوابات المدارس لمنع السلطات من إغلاقها.


ودعا منظمو الاستفتاء الناخبين إلى مقاومة سلمية للإجراءات التي تتخذها قوات الشرطة.


عودة للصفحة الرئيسية