المضغة الضائعة/الولي سيدي هيبه الحزب الحاكم يعزى فى وفاة محمد ولد الحيمر مؤسسات صحفية ترفض معايير صندوق الدعم موريتانيا: أبرز التغييرات المقترحة على النظام الانتخابي الحكومة توضح ملابسات تلحين النشيد الوطني تفاصيل حول مشروع القانون النظامي المتعلق بقوانين المالية توقعات مرعبة لعام 2018 الحكومة تصادق على مشاريع قوانين متعلقة بالانتخابات بين الانفراج والانفجار.. 5 تطورات جديدة في الأزمة الخليجية السلطات الادارية تؤكد جاهزية كيهيدي لاحتضان فعاليات الاستقلال

"خطة أممية" لتحويل إفريقيا إلى دول صناعية

وكالات

الخميس 21-09-2017| 10:00

تعتزم هيئة الأمم المتحدة، بالمشاركة مع رؤساء بعض الدول ورؤساء الحكومات الإفريقية والبنوك الدولية والاتحاد الإفريقي والمنظمات الدولية والإعلامية في المؤتمر الدولي لتنمية إفريقيا صناعياً، والذي يُعقد الخميس القادم في نيويورك؛ السعيَ للقضاء على الفقر والجوع والبطالة والمحافظة على البيئة في إفريقيا من خلال تحويل دول القارة إلى دول صناعية تستوعب التنمية الصناعية في جميع المجالات.


وأوضح اللواء الدكتور محمد مصطفى الجهني، نائب رئيس المنظمة العربية الأوروبية للبيئة ومقرها سويسرا، أن هيئة الأمم المتحدة تدرك أنه لا يمكن القضاء على الفقر في إفريقيا دون تحوّل هيكلي في اقتصاديات القارة، ولتحقيق هذا الهدف، يجب على إفريقيا أن تتجه للتصنيع، وعليها أيضاً أن تفعل ذلك بطريقة شاملة اجتماعياً ومستدامة بيئياً.


‏‎وأضاف : "ولكن في عالم اليوم المترابط؛ فإن قضايا التصنيع والقضاء على الفقر لا تتعلق بإفريقيا فحسب؛ بل هي ضرورات عالمية، وقد اقر المجتمع الدولي بتطلعات البلدان الإفريقية، ورغبتها في خلق صناعات تُغيّر وجه إفريقيا".


وأعرب "الجهني" عن الحاجة إلى التنمية الصناعية في خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وفي خطة عمل أديس أبابا، في عدة مبادرات على الصعيدين الثنائي ومتعدد الأطراف؛ مشيراً إلى أن الحاجة الملحة لتحقيق التنمية الصناعية في إفريقيا تؤكدها التحديات والفرص البيئية والاجتماعية والاقتصادية التي تواجهها القارة؛ حيث أثر اختلف المناخ على المجتمعات الريفية، والمخاطر المتصلة بالاقتصادات القائمة على الموارد الطبيعية، والآثار المترتبة على التوسع الحضري المتزايد، والنمو الحالي والمتوقع للسكان الشباب، وإمكانات الشباب والنساء في مجال تنظيم المشاريع، والضغوط المهاجرة، وتجديد اهتمام المستثمرين الأجانب والمحليين والعامين والخاصين في القارة.

‏‎وقال : "التنفيذ الناجح لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن عقد التنمية الصناعية الثالث لإفريقيا؛ له أهمية قصوى إذا أردنا تحقيق التنمية المستدامة والسلام والأمن في إفريقيا وحول العالم؛ حيث ‎ينص القرار على ما تحتاجه إفريقيا للتصنيع، ويشجع المجتمع الدولي على اتخاذ إجراءات واستخدام التصنيع الشامل والمستدام كوسيلة لتحقيق الأهداف المحددة في أهداف التنمية المستدامة".


وتابع : "وقد حثت منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) إلى وضع وتنفيذ برنامج العقد الثالث للتنمية الصناعية لإفريقيا، وتدعو اليونيدو إلى تعزيز الشراكات والتنسيق مع سائر كيانات الأمم المتحدة ذات الصلة، وبناء مبادرات مشتركة لصالح الأمم الإفريقية".


عودة للصفحة الرئيسية