تقرير للأمم المتحدة: موريتانيا تأخرت في نشر «القوة المشتركة» هذا ماقالته السعودية عن زيارة مسؤول كبير سراً لإسرائيل مرتضى: "ساحر" يعيش في موريتانيا سبب خسائر الزمالك "التفاهم المسلحة": لن تسمح بتطبيق القرارات المتخذة في غيابنا الجزائر: الخارجية المغربية أسمعتنا "كلاما بذيئا" مشاورات حول الخطوة المقبلة في أزمة قطر حزب جديد ينضم إلى اتحاد أحزاب قوى الأغلبية استئناف جزئي لبث القنوات الخاصة بعد قطعه ليومين مدينة أوروبية تدفع المال لمن يسكنها أزمة السياسة و الإعلام و المواطن

نائبة الرئيس السوري تستقبل وفدا موريتانيا

سانا

الأربعاء 20-09-2017| 12:50

أكدت الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية أن العدوان على سورية هو استهداف للأمة العربية كلها مشيرة إلى أن سورية أول من رفع راية العروبة وتبنى قضاياها ومصالحها وعمل على تكريس التضامن العربي.


وبينت الدكتورة العطار خلال لقائها اليوم وفدا برلمانيا موريتانيا أن الجيش العربي السوري يحقق انتصارات كبرى على الإرهاب في سورية وأن الشهداء الذين عمدوا بدمائهم تراب الوطن دافعوا عن الكرامة والحق العربي لافتة إلى أن سورية اليوم تكتب تاريخا جديدا ولن تنسى من وقف إلى جانبها وتعاون معها وخاصة من الأشقاء العرب.


وأوضحت الدكتورة العطار أن الحرب الإعلامية الشرسة التي سخر لها الكثير من الإمكانات والدعم المالي الكبير حاولت تشويه حقيقة ما يجري من أحداث في سورية وإضعاف الروح المعنوية وبث الفرقة بين أبناء المجتمع الواحد.


بدوره أكد محمد ولد فال رئيس الوفد الموريتاني وقوف شعب وحكومة موريتانيا إلى جانب سورية شعبا وجيشا وقيادة لافتا إلى أن انتصار سورية على الإرهاب هو انتصار لكل أحرار العالم.


وبين ولد فال أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين لم تتأثر خلال سنوات الأزمة رغم الضغوط التي مورست من قبل العديد من الدول العربية والغربية على موريتانيا مشيرا إلى حملات التحريض ضد سورية التي كانت وطنا للعرب جميعا.


ورأى ولد فال أن استهداف سورية جاء نتيجة المكانة التي وصلت لها في التنمية الاقتصادية والاكتفاء الذاتي وبسبب مواقفها من القضيةالفلسطينية ووقوفها ضد الاحتلال الإسرائيلي والهيمنة الغربية مؤكدا أن سورية صمدت في وجه المؤامرة بفضل إيمانها بعدالة القضايا التي تدافع عنها.


عودة للصفحة الرئيسية