موريتانيا: أبرز التغييرات المقترحة على النظام الانتخابي الحكومة توضح ملابسات تلحين النشيد الوطني تفاصيل حول مشروع القانون النظامي المتعلق بقوانين المالية توقعات مرعبة لعام 2018 الحكومة تصادق على مشاريع قوانين متعلقة بالانتخابات بين الانفراج والانفجار.. 5 تطورات جديدة في الأزمة الخليجية السلطات الادارية تؤكد جاهزية كيهيدي لاحتضان فعاليات الاستقلال دراسة مقارنة حول الحماية الدستورية لحقوق الإنسان في موريتانيا دراسة: صناع السكر خدعوا العالم طوال نصف قرن السعودية: أسرار "سجن الأمراء"...كواليس التفاوض والتحقيق

نجاح حج هذا العام بامتياز يستحق الشكر والتقدير

الأربعاء 6-09-2017| 14:16

بقلم: د/ الطيب بن عمر

بالأمس القريب انتهى موسم حج هذا العام 1438 هـ ، بطريقة مثالية جمعت بين الراحة والصحة والأمن والعافية وأداء الشعائر الإسلامية وفق السنة النبوية المطهرة في جو ملؤه السكينة والوقار والأمان تحققت فيه أهداف الأمة على أساس الأخوة الإسلامية في ظل الإسلام وعدالته السمحة تحت القيادة السعودية الراشدة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين ملك العزم والحزم – حفظه الله – وولي عهده الأمين – سلمه الله - .
ونحن هنا في مكتب رابطة العالم الإسلامي بموريتانيا بهذه المناسبة الإسلامية العظيمة نشكر الله عز وجل أن وفق القائمين على الأمر في المملكة العربية السعودية على إكمال موسم الحج لهذا العام بطريقة متميزة ولائقة وناجحة بكل المعايير شهد القاصي والداني والصديق والعدو بذلك علانية، وأصبح الكلام في ذلك من الضروريات التي لا يختلف فيها اثنان ولا يتمارى فيها طرفان ، وهي نعمة من الله سبحانه وتعالى أنعم بها على هذه الأمة فعليها جميعا أن تقدرها حق قدرها وتشكرها حق شكرها ، ومن المسلم به والمعلوم قديما وحديثا أن ولاة الأمر في المملكة العربية السعودية على مر العصور يولون الحج أهمية قصوى ويحتاطون لقضاياه كلها بطريقة منقطعة النظير لا يدخرون عنها وقتا ، ولا مالا ، ولا فكرا ، ابتغاء مرضاة الله عز وجل وخدمة للإسلام وأمته ومقدساته ، ولذلك بذلت حكومة خادم الحرمين الشريفين وما زالت تبذل قصارى جهدها لإنجاح تلك المواسم العظيمة، وليس أدل على ذلك من مهمات التوسعة المستمرة لكل المشاعر،إضافة إلى التوسعات الكبرى التي حدثت في المسجد الحرام طيلة السنوات الفائتة من أجل استيعاب الأعداد الكثيرة المتلاحقة التي تفد إلى الديار المقدسة لأداء المناسك في أجواء روحانية مفعمة بالأمن والأمان وتسخير مختلف الجهود لخدمة ضيوف الرحمن .
ولقد كان للمشاريع الجديدة المتطورة والمتواصلة آثار ايجابية على مواسم الحج بصفة عامة وعلى هذا الموسم بصفة خاصة حيث بلغت الآن أوجها في الكمال والروعة والجمال ولذلك سعد الحجيج وسعدت معه الأمة بهذه المنجزات العملاقة الرائدة التي تخدم الحجيج ، فاستفادوا من المشاريع الجديدة التي نفذها خادم الحرمين الشريفين هذا العام؛ حيث أسهم مشروع تبريد طرق مشعر منى والساحات المحيطة بمنشأة الجمرات من خلال أعمدة رش رذاذ الماء البارد؛ في تلطيف الأجواء الحارة التي شهدتها المشاعر المقدسة؛ بينما أسهم مشروع تظليل منحدرات محطات القطار في حماية الحجاج خلال صعودهم من وإلى محطات القطار من أشعة الشمس .
إنها خدمات جليلة تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين لا تنتظر من ورائها الشكر من أحد، وإنما تتقرب بها من المولى جلت قدرته بتلكم الأعمال الصالحة، ونحن نسأل المولى جلت قدرته أن يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وأن يبارك في جهودهم الخيرة ويوفقهم ويسدد خطاهم لإكمال رسالتهم الكبرى العظيمة وأن يحرس المملكة العربية السعودية ويسلك بها طريق الخير والعافية والتقدم والازدهار انه ولي ذلك والقادر عليه.


عودة للصفحة الرئيسية