استمرار ارتفاع أسعار الأضاحي

القدس العربي

الخميس 31-08-2017| 11:40

خرج الموريتانيون أمس من أوحال السياسة وسكرات الاستفتاء ليندفع الجميع نحو أسواق الماشية لتأمين أضحية العيد الذي سيصادف غدا الجمعة وذلك في ظرف غير مسبوق من الغلاء.
فقد تضافرت عوامل عدة هذه السنة لرفع أسعار الخِراف في الأسواق الموريتانية أولها تأخر موسم الأمطار، وثانيها طلب الحكومة السنغالية من نظيرتها الموريتانية تصدير 750 ألف خروف إلى أسواقها وهو ما رفع سعر الخروف من 100 دولار إلى 350 دولارا. وأوفدت حكومة داكار وزيرة البيطرة أميناتا انجاي إلى نواكشوط الأسبوع الماضي للتباحث حول عدد الخراف الممكن تصديرها إلى السنغال بمناسبة العيد الكبير واختار باعة المواشي العبور بقطعانهم إلى أسواق السنغال لبيعها رابحة بأضعاف أسعارها في موريتانيا.
وتتفاضل الخراف في الأسواق الموريتانية وأغلاها أكباش « أزواد » التي يصل سعر الواحد منها 500 دولار أمريكي، وأكباش « الطوابير » التي يصل سعر الواحد منها 600 دولار.
ويتنافس باعة المواشي كل حسب مهارته وخبرته، ويصاب الزبناء المشترون بالإرهاق والإجهاد بسبب التجوال من سوق إلى سوق ومن قطيع لقطيع.

عودة للصفحة الرئيسية