التحالف الشعبي يدعو للتحرك ضد ميانمار محافظ البنك المركزي يحذر من التأثير السلبي للسياسات الحمائية تجدد الامطار على مناطق من البلاد خواطر حول الإسلاميين وأثمان دفع الاستبداد تحذير...جميع الأجهزة العاملة بنظام الأندرويد بخطر دع ابن أبي عماتو تغنم! طب: مسكنات الصداع والألم.. أخطر مما تظن! رابطة العالم الاسلامي تنظم مؤتمرا دوليا فى نيويورك ترتيب صندوق الاحتياطيات الموريتاني بين الصناديق العربية الرئيس عزيز يشارك في الدورة الثانية والسبعين للأمم المتحدة

العلاقات المغربية الجزائرية تدخل نفقا مسدودا

وكالات

الثلاثاء 29-08-2017| 00:55

وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة

اعترف وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، بوصول العلاقات الثنائية بين الرباط والجزائر إلى نفق مسدود.


وقال في حوار نشرته مجلة "جون أفريك" الفرنسية الإثنين، إن العلاقات بين المملكة والجزائر دخلت طريقاً مسدوداً على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والتجارية.


وأبرز بوريطة أن علاقات المغرب والجزائر جامدة منذ سنوات خلت، كما أنها لم تشهد أي تطور، باعتبار أن الزيارات الوزارية المتبادلة بين البلدين الجارين توقفت منذ أكثر من سبع سنواتّ، مشيراً إلى أن هذا الوضع جعل التنسيق يصل إلى درجة الصفر، كما أن اجتماعات اتحاد المغرب العربي لا تعقد.


واتهم وزير الخارجية المغربي الجزائر بكونها تعمّدت القيام بحملات دبلوماسية وإعلامية شرسة عقب إعلان الرباط، في يوليوز 2016، عزمها العودة إلى منظمة الاتحاد الأفريقي، من أجل تعطيل هذا الرجوع الذي وافقت عليه الأسرة الأفريقية.


وبعد أن وصف الدبلوماسية المغربية داخل القارة الأفريقية بكونها تعتمد على مفتاحين رئيسيين، الأول الوضوح والثاني البراغماتية، أشار إلى أنه في زيارات الملك محمد السادس، للعواصم الأفريقية لم يتم طرح قضية الصحراء كشرط مسبق، إذ تناولت المحادثات الشراكة والتعاون الثنائي بين المغرب وهذه الدول.


وبشأن علاقات المغرب وموريتانيا، أكّد المسؤول المغربي أن العلاقات بين الرباط ونواكشوط مهمة، تستند إلى الروابط التاريخية التي تجمع الجارين، فضلاً عن علاقاتهما الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والروحية، مبرزاً أن الملك أبدى تمسكه بتطوير العلاقات مع موريتانيا خلال اتصاله الهاتفي الأخير مع الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

عودة للصفحة الرئيسية